تم توجيه لائحة اتهام ضد فلسطيني في محكمة في القدس يوم الخميس لطعنه حارس أمن أمام محطة الحافلات المركزية في المدينة في وقت سابق من الشهر.

وتم اتهامه بـ”محاولة قتل” ودخول اسرائيل بشكل غير قانوني.

ووفقا للائحة الإتهام، في صباح 10 ديسمبر، ياسين ابو قرعة (24 عاما) “ودع عائلته هاتفيا”، اشترى سكين ودخل اسرائيل بشكل غير قانوني من أجل تنفيذ هجوم ردا على قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب الإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

صورة ياسين ابو القرعة (24 عاما)، الذي طعن حارسا امنيا في محطة الحافلات المركزية في القدس في 10 ديسمبر 2017 (Facebook)

وبعد سماع الإعلان، “خطط المتهم طعن اكبر عدد من اليهود حتى أن يقتل ويصبح شهيدا”، ورد في لائحة الإتهام.

ولام جهاز الأمن الداخلي الشاباك “التحريض عبر الانترنت في اعقاب الاعتراف بالقدس”، قائلا أنه ساهم في قرار ابو القرعة تنفيذ الهجوم.

وفي الليلة السابقة للهجوم، نشر عبر الفيسبوك: “دمائنا رخيصة في سبيلك، يا وطننا، ويا قدسنا ويا اقصانا”.

واشترى أبو القرعة، المنحدر من وادي الفارعة القريبة من نابلس، السكين في بلدة أخرى في شمال الضفة الغربية، وخبأه في معطفه، وتوجه الى مدينة الخضيرة، مستغلا التصريح الذي يسمح له دخول “منطقة التماس” على حدود الضفة الغربية، ولكن ليس اسرائيل.

وقلقا من السفر على متن حافلة عامة بدون تصريح يمكنه التواجد في اسرائيل، دفع ابو القرعة 500 شيقل لسيارة أجرة كي تنقله من الخضيرة الى القدس.

الشرطة تقوم بإغلاق المنطقة المحيطة بمحطة الحافلات المركزية في القدس، بعد أن قام فلسطيني بطعن حارس أمن هناك، 10 ديسمبر، 2017. (Yonatan Sindel/Flash90)

“خلال التحقيق معه من قبل الشاباك والشرطة، قال المشتبه به أنه كتب الوصية قبل تنفيذ الهجوم نقلا عن اقتباس الشهداء الموجود في كتب السلطة الفلسطينية الدراسية”، قال الشاباك يوم الخميس.

وعندما وصل القدس، حوالي الساعة الثانية ظهرا، اقترب ابو القرعة من محطة الحافلات المركزية.

آشر إلملياح، حارس الأمن الذي تعرض للطعن خارج محطة الحافلات المركزية في القدس، 10 ديسمبر، 2017. (Facebook)

وتوقف عند المدخل، بجانب الحارس الأمني اشر الملياخ، الذي طلب منه العبور في بوابة كشف معادن قبل الدخول. وانطلقت صفارة البوابة عدة مرات، نظرا لإخفاء ابو القرعة لسكين في معطفه.

وفي هذه المرحلة، قرر ابو طعن الملياخ (46 عاما)، وفقا للائحة الاتهام.

وأظهر فيديو من ساحة الهجوم المنفذ يعطي اغراضه للحارس، الذي كان يفحص حقائب المسافرين عند مدخل المحطة، قبل أن يسحب سكين بشكل مفاجئ ويطعن الحارس في صدره.

وعانى الملياخ من نزيف داخلي خطير. وسارع مسعف خارج العمل كان في المنطقة الى مساعدته.

وحاول ابو القرعة الفرار من الموقع، ولكن اوقفه مدنيون وعناصر شرطة شهدوا الهجوم.

وقال الشاباك أن أبو القرعة عمل لوحده. ولا يوجد نشاطات متعلقة بالإرهاب في ماضيه. واثنين من اشقائه اعضاء في قوات الامن الفلسطينية، بحسب تقرير قناة “حداشوت”.

ويبقى الملياخ في وحدة العناية المكثفة في مستشفى شعاريه تسيديك في القدس، تحت التخدير وبمساعدة اجهزة تنفس اصطناعي، ولكن قال الاطباء ان حالته تتحسن قليلا.

وفي نهاية الأسبوع الماضي، تم وقف استخدام جهاز يقوم ببعض مهام القلب والرئة (ECMO)، خاصة تنظيف ثاني اكسيد الكربون وتزويد الاكسجين، قال ناطق بإسم المستشفى.