قدم الإدعاء لائحة اتهام يوم الإثنين ضد فتى فلسطيني قتل اسرائيلي امريكي في الضفة الغربية في الشهر الماضي.

وتم اتهام حليل جبارين (16 عاما) في محكمة عسكرية في الضفة الغربية بالقتل العمد – تهمة القتل في المحاكم العسكرية – بالإضافة الى عدة تهم اقل شدة، في قضية قتل آري فولد في 16 سبتمبر.

وحظرت المحكمة العسكرية نشر لائحة الاتهام كاملة.

واعتقل جبارين منذ تنفيذه الهجوم، الذي طعن فيه فولد عدة مرات امام متجر في مفرق كتلة عتصيون الاستيطانية في مركز الضفة الغربية، قبل اصابته بالرصاص واعتقاله.

وطلب الادعاء تمديد اعتقاله حتى اتمام الاجراءات القانونية.

وبعد تعرضه للطعن، لاحق فولد المنفذ واطلق النار علىه اثناء محاولتهأيضا طعن عاملة مطعم، وبعدها انهار وتم نقله الى المستشفى، ولكن توفي متأثرا بجراحه.

آري فولد، قُتل بيد فلسطيني في هجوم طعن في مفرق غوش عتصيون، 16 سبتمبر، 2018. (Screen capture: YouTube)

وقال وزير الأمن العام جلعاد إردان في وقت سابق من الشهر انه يريد تقديم ميدالية بعد الوفاة لفولد بسبب سلوكه خلال الهجوم.

وطلب من مفوض الشرطة روني الشيخ النظر بمنح فولد وسام الشرطة للشجاعة.

وكان فولد ناشطا يمينيا معروفا. وأثر مقتله على دوائر الدعم لإسرائيل، وذكر الناشطون انه كان داعما شديدا للدولة اليهودية.

وبعد الهجوم، قالت العاملة في مطعم الفلافل هيلا بيريس انه رأت جبارين يطعن فولد امام الكشك دقائق بعد تقديمها الفلافل للفتى الفلسطيني. وبدأ بعدها جبارين بالاندفاع نحوها ومعه سكين. وفرت، خوفا على حياتها وصرخت منادية “ارهابي”، قالت.

“الارهابي كان خلفي”، قالت. “بدأت بالفرار عبر الدرج، لكنه قفز في محاولة للوصول امامي”. وأضافت أن “فولد الذي قُتل انقذ حياتي. إنه ليس مجرد بطل فحسب. لقد ضحى بحياته من أجلي”.