تم توجيه التهم الى ثلاثة من سكان البلدة القديمة في القدس في قضية مساعدتهم لمنفذ هجوم طعن فلسطيني تجنب الإعتقال من قبل القوات الإسرائيلية في بداية شهر مايو، بحسب تصريح الشرطة الأربعاء.

طعن مهند محتسب (20 عاما) رجل في ظهره في شارع رئيسي داخل البلدة القديمة ليلة 2 مايو، ما أدى إلى اصابة ضحيته بإصابات متوسطة. وفر الشاب بعدها من ساحة الهجوم ما ادى الى اطلاق حملة بحث ضخمة. وتم اعتقال محتسب في الليلة ذاتها، بحسب تصريح الشرطة الإسرائيلية.

ونجح محتسب بتجنب الشرطة لساعات بعد تنفيذه الهجوم بمساعدة ثلاثة سكان محليين، قالت الشرطة.

ووفقا للتصريح، حصل محتسب في بداية الأمر على مساعدة رجل واحد قام بتوجيهه الى مبنى مخفي عن كاميرات المراقبة. وعند وصوله المبنى، ورد أن الشريكين الآخرين وصلا للمكان. وورد أن احدهما خبأه بالقرب من منزله، ومكنه من مسح الدماء عن جسده وتغيير ملابسه.

عناصر من الشرطة الإسرائيلية يحرسون مدخل المسجد الأقصى والحرم القدسي في البلدة القديمة في القدس، خلال عيد الفصح اليهودي، 24 أبريل، 2016. (Corinna Kern/Flash90)

عناصر من الشرطة الإسرائيلية يحرسون مدخل المسجد الأقصى والحرم القدسي في البلدة القديمة في القدس، خلال عيد الفصح اليهودي، 24 أبريل، 2016. (Corinna Kern/Flash90)

وقالت الشرطة ان الشخص الآخر كان يراقب خارج المبنى، وسارع لإبلاغ محتسب للفرار عن رؤيته عناصر الشرطة في المنطقة. وتم نقل محتسب بعدها الى منزل آخر بجوار المبنى، حيث تم اعتقاله في نهاية الأمر.

وتم توجيه التهم الى ثلاثة المشتبهين يوم الجمعةـ وطلبت الشرطة يوم الاربعاء تمديد اعتقالهم حتى انتهاء الإجراءات القضائية في محكمة الصلح في القدس.

إدانة فلسطينيا بتهمة القتل عامين بعد الهجوم

أدانت المحكمة المركزية في تل ابيب على نور الدين أبو حاشية (20 عاما) بتهمة القتل الأربعاء، في قضية قتل جندي اسرائيلي في هجوم قتل في تل ابيب قبل عامين.

نور الدين ابو حاشية، المتهم بقتل الجندي الإسرائيلي الموغ شيلوني في تل ابيب، 24 نوفمبر 2014 (Flash90)

نور الدين ابو حاشية، المتهم بقتل الجندي الإسرائيلي الموغ شيلوني في تل ابيب، 24 نوفمبر 2014 (Flash90)

ودخل أبو حاشية، المنحدر من مدينة نابلس في الضفة الغربية، اسرائيل في صورة غير قانونية في 10 نوفمبر 2014.

وقام بعدها بالوصول الى محطة “هاهغانا” في تل ابيب، حيث طعن الجندي الموغ شيلوني. وحاول أيضا سحب سلاح الجندي، ولكن تم صده من قبل أحد المارين.

وفر ابو حاشية الى مبنى مجاور حيث قامت الشرطة بإعتقاله مؤخرا.

الموغ شيلوني (Channel 2 screenshot)

الموغ شيلوني (Channel 2 screenshot)

وخلال محاكمته، والذي حضرها افراد عائلة الموغ، قدم ابو حاشية اعترافه في الجريمة.

“نعم، أنا قتلته. اردت سحب سلاحه واطلاق النار على الجميع بسبب ما يفعلوه الحاخامات في الأقصى. أردت القضاء على كل من كان في الشارع”، قال، متطرقا الى الحرم المقدس في القدس، والذي يعتقد العديد من الفلسطينيين انه مهدد من قبل سياسات اسرائيلية.