تم توجيه تهمة الشروع بالقتل لإسرائيلي (33 عاما) يوم الأحد بشبهة طعنه لرجل يهودي في موقف سيارات قبل ثلاثة أسابيع بعد أن ظن أنه عربي.

وقام شلومو بينتو، من سكان كريات آتا، بمهاجمة عامل السوبرماركت أوري رزكان في 13 أكتوبر في موقف سيارات تابع لشبكة “إيكيا” في ضواحي حيفا.

وتم توجيه تهمتي الشروع بالقتل وحيازة سكين لبينتو.

بحسب إذاعة الجيش، اقترب بينتو في 13 أكتوبر من رجل عربي وسأله إذا كان عربيا. وورد أن السؤال أثار خوف الرجل العربي الذي أجاب بالنفي.

بعد بضعة دقائق من ذلك، لاحظ المهاجم وجود رجل آخر واستنتج أنه عربي بسبب مظهره وتوجه نحوه وقام بطعنه في الجزء العلوي من جسده.

تبين بعد ذلك أن الضحية هو يهودي إسرائيلي.

وقال رزكان لإذاعة الجيش متحدثا عن الهجوم، “سمعت صراخا، ’أنتم تستحقون الموت، أنتم تستحقون الموت، أيها العرب الملاعين!’ وعندما استدرت رأيت رجلا حاريدي. صرخت بإتجاهه، ’أنا يهودي’، ولكنه حاول الإستمرار. قمت بالفرار؛ وإلا لكنت قُتلت”.

ونجح مارة بالسيطرة على بينتو وتم نقل رزكان إلى المستشفى بعد إصابته بجروح وُصفت ما بين الطفيفة والمتوسطة.

وجاء هذا الهجوم وسط موجة من هجمات الطعن الفلسطينية ضد إسرائيليين في القدس وفي أماكن أخرى، التي زادت من التوترات والمخاوف في جميع أنحاء البلاد وفي الضفة الغربية.

في الأسبوع الماضي، قالت الشرطة أن بينتو اعترف بمحاولته إرتكابه لجريمة كراهية.