أعلن مكتب المدعي العام يوم الأربعاء أنه ينوي توجيه لائحة اتهام ضد رئيس بلدية رمات غان يسرائيل سينغر بتهم تلقي الرشوات، الإحتيال، وخيانة الأمانة.

وبالرغم من اقتراب انتهاء ولاية سينغر الأولى كرئيس بلدية، تواجه ولايته الادعاءات بالفساد منذ البداية.

والمخالفات المنسوبة الى سينغر تخص نشاطاته خلال الحملة الانتخابية لرئاسة البلدية عام 2013، عندما يفترض أنه وعد عدة اشخاص وموفري خدمات بمناصب مختلفة في بلدية رمات غان مقابل عملهم في حملته.

ويأتي الإعلان أربعة أشهر بعد توصية الشرطة توجيه التهم لسينغر.

رئيس بلدية رمات غان السابق زيف بار، في المحكمة العليا في القدس، 11 ديسمبر 2016 (Hadas Parush/Flash90)

رئيس بلدية رمات غان السابق زيف بار، في المحكمة العليا في القدس، 11 ديسمبر 2016 (Hadas Parush/Flash90)

وردا على الإعلان، قالت بلدية رمات غان أنها “ترحب بالفرصة أخيرا لعرض الحقائق” التي سوف تصبت براءة رئيس البلدية.

واستبدل سينغر رئيس البلدية السابق زيف بار، الذي ادين أيضا بتهم تلقي رشوات عام 2015.

وحكمت المحكمة المركزية في تل ابيب على بار بالسجن خمسة أعوام ونصف بعد ادانته بتلقي رشوات بقيمة مئات آلاف الدولارات مقابل دفع عدة مشاريع عقارات خلال ولايته.

وأدين بار (82 عاما)، الذي تولى رئاسة بلدية رمات غان لمدة 25 عاما، بتهم خيانة الامانة وتبييض الأموال أيضا.