وجه الإدعاء يوم الخميس لائحة اتهام ضد رجل فلسطيني يبلغ 20 عاما لمحاولته قتل شابة اسرائيلية في العقولة، قائلا إن هجوم 11 يونيو كان من دوافع قومية.

وكانت شوفا مالكا (18 عاما)، من مدينة ميغدال هعيمك الشمالية، بطريقها الى امتحان شهادة المدرسة الثانوية العامة عندما تعرضت للطعن حوالي ساعات الظهر في محطة حافلات. وتمكنت الوصول الى مقهى محلي، حيث انهارت وتم نقلها الى المستشفى في حالة حرجة. وقد تعافت منذ ذلك الحين.

وتم القبض على المنفذ نور الدين شناوي، بعد عملية بحث قصيرة للشرطة.

وقالت السلطات إن شناوي، من مدينة جنين في الضفة الغربية، دخل اسرائيل في شهر مارس ضمن جولة وبقى في البلاد بشكل غير قانوني. وكان يعمل في البناء في مدينة ناتسيريت عيليت الشمالية وبلدات مجاورة، وقرر تنفيذ هجوم طعن، وقام بجمع سكينين لهذا الغرض، حسب الإدعاء.

شوفا مالكا (18 عاما)، التي تعرضت لهجوم طعن في العفولة، داخل مستشفى هعيمك في المدينة، 17 يونيو 2018 (Meir Vaknin/Flash90)

وقال شناوي للمحققيين إن مالكا، المرتدية ازياء متدينة، بدت كمستوطنة ولذا قرر مهاجمتها. واقترب منها من الخلف وطعنها تسع مرات. وفر من ساحة الهجوم معتقدا انه قتلها.

وقال الإدعاء أنه عندما أدرك شناوي أن الشرطة تلاحقه، خطط لطعن وقتل شرطي. ولكن عندما اتجه نحو الشرطة والسكين بيده، اطلق العناصر النار على قدمه واعتقلوه.

وقالت الشرطة إن شناوي قال لهم أنه شعر بالكراهية اتجاه اليهود بعد مقتل اثنين من اصدقائه في حاجز بالقرب من نابلس اثناء محاولة طعن جنود عام 2015.