تم توجيه تهم يوم الخميس لشرطي بعد اعتدائه على سائق شاحنة عربي وعدة مخالفات أخرى، في ما يبدو كهجوم غير مبرر وقع قبل أسبوع وتم تصويره.

وتم توجيه تهم الإعتداء، التسبب بأذية خطيرة وخيانة الأمانة للعنصر موشيه كوهن، الشرطي في وحدة “يسام” الخاصة، بحسب ملفات المحكمة. وأوصى المحققون أيضا تقديم التهم ضد شرطي آخر كان متواجدا في ساحة الحادث، ولكن لم يتدخل ولم يبلغ بوقوع الحادث لاحقا.

ووفقا للائحة الإتهام، تضررت سيارة الشرطي بسبب شاحنة السائق العربي في 21 مارس، بينما كانت واقفة في موقف سيارات مجاور لوزارة الداخلية  في حي وادي الجوز في القدس الشرقية. وفحص كوهن كاميرات المراقبة في اليوم التالي، وتعرف على المذنب بواسطة استخدام غير مصرح به لسجلات الشرطة.

وعندما رأى الشاحنة مرة أخرى، صباح الخميس، واجه السائق، مازن شويكي (48 عاما). وقام كوهن بضرب شويكي على وجهه، وركله وسط الشتائم.

واقترب رجل لتفريق الشجار وقام كوهن بشتمه ومهاجمته أيضا.

وتم تعليق عمل الشرطي فورا بعد وقوع الحادث.

وأوصت وحدة التحقيقات الداخلية للشرطة أيضا بتقديم التهم ضد الشرطي الآخر الذي يظهر في الفيديو، والذي شهد الحادث ولم يتدخل.

ويتم التحقيق أيضا مع شرطيان آخران مرا بجانب ساحة الحادث لعدم تدخلهم لوقف الهجوم وأيضا عدم التبليغ بوقوع الحادث.

وانتشر التصوير من حادث الأسبوع الماضي بسرعة عبر شبكات التواصل الإجتماعي وأثار الغضب، وقام عدد من أعضاء الكنيست بإدانة افعال الشرطي.

وزير الأمن العام، غلعاد إردان، 18 مايو، 2015. (Yonatan Sindel/Flash90)

وزير الأمن العام، غلعاد إردان، 18 مايو، 2015. (Yonatan Sindel/Flash90)

وقال وزير الأمن العام جلعاد اردان أن تصرف الشرطي كان “خطيرا جدا ويستحق الإدانة”.

“هذا التصرف يؤذي الشرطة عامة، ومن الجيد أنه تم تعليق عمل الشرطي”، قال الوزير عبر التويتر، معبرا عن أمله بأن تتعامل وحدة التحقيقات الداخلية في الشرطة التابعة لوزارة العدل “بكامل ثقل القانون”.

وقال أيضا أن الشرطة اصابت التصرف في تعليق عمل الشرطي فورا.

وردا على لائحة الاتهام يوم الخميس، قال رئيس القائمة العربية المشتركة، ايمن عودة، أن العنصرية والعنف متفشي في الشرطة الإسرائيلية.

وقال في بيان أن “المشكلة مع الشرطة ليست فقط شرطي واحد عنيف أو آخر، بل العنصرية المنهجية وثقافة الأكاذيب التي أصبحت جزء جوهري من النظام”.

واتهم عودة الوزير اردان بالتحريض على المواقف التي ادت الى الهجوم على سائق الشاحنة.

قائلا: “عندما يتصرف الوزير المسؤول والمفوض بعنصرية واضحة اتجاه المجتمع العربي ولا يرفضون الأكاذيب والتحريض، من غير المفاجئ ان تصل مواقف القادة الى الجنود في الحقل، الذي يعبرون عنها بعنف شديد ضد المواطنين والمدنيين العرب”.