وجه النائب العام في الكويت التهم الى 24 شخصا ب”التخابر” مع ايران والاعداد لهجمات كما جاء في بيان الثلاثاء.

وافاد البيان الصادر عن النيابة العامة الكويتية انها وجهت الى 24 شخصا “تهمة ارتكاب أفعال من شأنها المساس بوحدة وسلامة أراضي دولة الكويت وتهمة السعي والتخابر مع (جمهورية إيران الإسلامية) ومع جماعة (حزب الله) التي تعمل لمصلحتها للقيام بأعمال عدائية ضد دولة الكويت”.

واضاف ان ذلك “من خلال جلب وتجميع وحيازة وإحراز مفرقعات ومدافع رشاشة وأسلحة نارية وذخائر وأجهزة تنصت بغير ترخيص وبقصد ارتكاب الجرائم بواسطتها”.

وتابع البيان ان النيابة وجهت ايضا الى “عدد من المتهمين تهمة الانضمام والدعوة إلى الانضمام إلى جماعة (حزب الله) التي غرضها نشر مبادئ ترمي إلى هدم النظم الأساسية بطريقة غير مشروعة”.

ووجهت النيابة اتهامات اخرى ايضا الى شخصين اضافيين في اطار هذه القضية ليبلغ مجموع المتهمين 26.

وقالت النيابة انها “وجهت ايضا إلى أحد المتهمين تهمة إخفاء مدافع رشاشة وأسلحة نارية وذخائر وحيازتها بغير ترخيص”. واضافت “كما وجهت إلى متهم آخر تهمة العلم بحيازة أحد المتهمين للمتفجرات والأسلحة النارية والذخائر ونيته في استعمالها دون إبلاغ الجهات المختصة عنه.

والمتهمون هم 25 كويتيا وايراني واحد بحسب مكتب النائب العام.

وكانت وزارة الداخلية الكويتية اعلنت في 13 اب/اغسطس عن تفكيك هذه الخلية.

وقالت في بيان انذاك ان ثلاثة كويتيين اعتقلوا واعترفوا بالانضمام الى مجموعة “ارهابية”. واوضحت الوزارة ان قوات الامن ضبطت “19 طنا من الذخيرة، فضلا عن 144 كلغ من مادة تي ان تي، وقذائف صاروخية وقنابل يدوية وصواعق واسلحة”.

واكدت العثور على المتفجرات في مزرعة في منطقة العبدلي قرب الحدود مع العراق، ومنزلين في اماكن لم يعلن عنها.