يواجه قيادي بارز في حركة الإستيطان نداءات لإستقالته الأحد بعد كشف تقارير اعلامية أنه وافق على دفع تعويض لشابة مقابل تخليها عن شكوى بالإعتداء الجنسي ضده.

أكد دافيدي بيرل، رئيس مجلس كتلة عتصيون الإستيطانية، على براءته وقال أنه دفع للشابة المبلغ فقط من أجل حماية عائلته ومنع ظهور الإتهامات علنا.

وأفاد تقرير للقناة العاشرة الأسبوع الماضي، أن بيرل وافق على دفع مئات آلاف الشواقل لشابة تبلغ (20 عاما) من القدس قدمت شكوى ضده في “منتدى تكانا”، المختص في التعامل بسرية مع قضايا اعتداء جنسي داخل المجتمع اليهودي المتشدد العصري. مقابل المبلغ، سحبت الشابة الشكوى ووافق بيرل عدم الترشح للمجلس في الإنتخابات المستقبلية.

وحاول “منتدى تكانا”، الذي يضم حاخامات ومسؤولين بارزين في التيار اليهودي المتشدد العصري، بدون جدوى لمدة أشهر بإقناع بيرل حضور جلسة محاكمة. وأخيرا، وظف أحد الحاخامات محام لتمثيل الشابة، ونجح بالحصول على موافقة بيرل قبل شهرين لتسوية. ومقابل المبلغ – الذي ورد انه وصل 200,000 شيكل، بحسب موقع “سروغيم” اليهودي المتشدد العصري – تسحب المتهمة شكواها ولن يترشح بيرل في الإنتخابات المستقبلية.

وأرسل بيرل، الذي رفض التعليق على المسألة في الماضي، رسالة الجمعة إلى أعضاء آخرين في المجلس أكد فيها أن المبلغ الذي دفعه ليس بمثابة اعتراف بالذنب.

“الأمور التي تم نشرها في عدة مقالات ليس لها أساس. غير أنني دفعت النقود لمنع التشهير، وتم التوضيح بأنه سيتم نشره في حال لم ادفع”، كتب.

“لا تعتبروا موافقتي على الدفع كقبول”، تابع بيرل. “أحيانا يتخلى الشخص عن القتال حتى لو كان على حق، ولذا فعلت ذلك من أجل حماية عائلتي”.

وتم نشر تفاصيل الرسالة أولا من قبل موقع “كيبا” اليهودي القومي، وبعدها انتشر في وكالات الإعلام العبرية.

عضو الكنيست من حزب كولانو راحيل عزاريا في الكنيست، 8 مارس 2016 (Miriam Alster/FLASH90)

عضو الكنيست من حزب كولانو راحيل عزاريا في الكنيست، 8 مارس 2016 (Miriam Alster/FLASH90)

ونادت عضو الكنيست راحيل عزاريا، اليهودية المتشددة من حزب (كولانو) الوسطي، الحركة اليهودية القومية ومجلس يشاع الإستيطاني بطرد بيرل من منصبه فورا.

وكتبت عزاريا عبر الفيسبوك الأحد: “هذا الوقت لمطالبة دافيدي بيرل بالإستقالة. أنا أسأل، أين مجلس يشاع؟ أين القيادة الموجهة من التوراة؟ لماذا لا نسمع أصواتكم؟ ماذا نعلم بناتنا وأولادنا؟”

وقال يوفال تشيرلو، حاخام معتدل بارز، وأحد مؤسسي “تكانا”، للإذاعة الإسرائيلية، أنه في حال كانت التقارير حول دفع بيرل المال لمتهمته كي تبقى صامتة صحيحة، فإنه لا يمكن أن يستمر بقيادة المجلس. وأكد تشيرلو على أنه لا يعرف تفاصيل القضية، ولكنه أشار إلى أنه سوف يتوجه الى اعضاء آخرين في المنتدى ويحثهم على منح الشابة دعمهم التام.

ووفقا للقناة العاشرة، بدأت القضية قبل عام عندما قدمت الشابة شكوى في “منتدى تكانا”. واستجوب المنتدى الشابة حول تفاصيل القضية وقرر أن اتهاماتها شرعية. واستشار المنتدى المستشار القضائي افيخاي ماندلبليت، الذي أوصى المنتدى بالتعامل مع الأمر بأقضل صورة ممكنة، نظرا لرفض الضحية المفترصة تقديم شكوى لدى الشرطة خوفا من نشر هويتها.

وقالت القناة العاشرة أن الظهور الإعلامي أدى إلى مأزق في كتلة عتصيون، لأن منتدى “تكانا” حافظ على الصمت بخصوص أي من القضايا التي يتعامل معها، وحتى رفض تأكيد وجود قضية ضد بيرل حتى الآن.