بث جهاديون تابعون للفرع المصري لتنظيم الدولة الاسلامية الاربعاء صورة على الانترنت لجثة الرهينة الكرواتي المختطف في مصر بعد اعدامه بقطع راسه ليكون بذلك اول اجنبي يخطف ويعدم منذ تصاعد هجمات الجهاديين ضد السلطات المصرية في العام 2013.

وخطف توميسلاف سالوبيك البالغ من العمر 31 عاما وهو اب لطفلين ويعمل في شركة فرنسية لاستكشاف طبقات الارض، في 22 تموز/يوليو في ضاحية 6 اكتوبر في القاهرة، على بعد 22 كم جنوب غرب القاهرة، حسب ما افادت مصادر اجنبية غربية وكالة فرانس برس.

وانتهت الجمعة الماضية مهلة مدتها 48 ساعة حددها التنظيم الجهادي لاعدامه اذا لم يتم اطلاق سراح “نساء مسلمات” معتقلات في مصر.

وهو اول اجنبي يخطفه ويعدمه فرع تنظيم الدولة الاسلامية في مصر الذي يطلق على نفسه اسم ولاية سيناء ويخوض قتالا شرسا ضد قوات الامن المصرية منذ اقصاء الجيش الرئيس الاسلامي محمد مرسي عن السلطة في تموز/يوليو 2013.

ويظهر في الصورة التي بثها جهاديون رأس توميسلاف وقد قطع ووضع فوق جسد وقد سال منه الدم بغزارة على الرمال حوله. ونصبت في الرمال خلف جسد الرهينة الكرواتي القتيل راية سوداء لتنظيم الدولة الاسلامية كما وضعت جانبه السكينة التي استخدمت على ما يبدو في ذبحه.

وكتب على الصورة “قتل الاسير الكرواتي (المشاركة بلاده في الحرب على الدولة الاسلامية) بعد انقضاء المهلة وتخلي حكومة الردة المصرية وبلاده عنه”.

ولا يمكن التأكد من صحة الصورة على الفور.

وولاية سيناء الفرع المصري لتنظيم الدولة الاسلامية ظهر في 2011 باسم تنظيم انصار بيت المقدس وقد ضاعف هجماته اثر عزل مرسي منذ تموز/يوليو 2013، قبل ان يغير اسمه في تشرين الثاني/نوفمبر 2013.