نقل المرصد السوري لحقوق الانسان الثلاثاء معلومات تفيد بان تنظيم الدولة الاسلامية قرر خفض رواتب مقاتليه في سوريا والعراق الى النصف.

ونشر المرصد بيانا منسوبا الى التنظيم الاصولي تم توزيعه في الرقة في شمال سوريا وجاء فيه “بسبب الظروف الإستثنائية التي تمر بها الدولة الإسلامية، تم إقرار تخفيض المبالغ التي تدفع للمجاهدين كافة إلى النصف، ولا يجوز إستثناء أحد من هذا القرار مهما كان منصبه”.

واضاف البيان “علماً إنه سيستمر العمل على توزيع مواد غذائية كل شهر مرتين بشكلها المعتاد”.

وصدر القرار مستندا حسب البيان الى ان “الجهاد بالمال تقدم على الجهاد بالنفس في القرآن الكريم في تسعة مواضع، فيما تقدم جهاد النفس على جهاد المال بموضع واحد فيه”.

واوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان رواتب المقاتلين ستنخفض من 400 الى 200 دولار.

ويرجح ان تكون هذه الضائقة المالية التي يعاني منها التنظيم عائدة الى القصف المركز لقوات التحالف والطيران الروسي على المنشأت النفطية الخاضعة لسيطرته.