قال “تنظيم الدولة الاسلامية” انه اسقط طائرة حربية تابعة لقوات النظام السوري في محيط مدينة دير الزور في شرق سوريا، ما ادى الى تحطمها ومقتل طيارها، وفق ما افاد في بيان اصدره الخميس.

وافاد المرصد السوري لحقوق الانسان بأن هذه الطائرة هي الرابعة التي يتمكن التنظيم من اسقاطها منذ نيسان/ابريل، لافتا الى انه اقدم على “صلب” جثة طيارها.

واورد التنظيم في بيان تناقلته حسابات ومواقع جهادية انه تمكن “من اسقاط طائرة حربية للنظام (..) من نوع ميغ قرب جبل ثردة جنوب” مدينة دير الزور.

واضاف بان الطائرة كانت “قد اغارت على (..) عدة قرى” جنوب دير الزور “قبل اسقاطها وهلاك طيارها”.

ولم يصدر اي تعليق رسمي من السلطات السورية، في وقت تحدثت وكالة الانباء السورية الرسمية “سانا” عن تنفيذ سلاح الجو السوري طلعات الخميس شرق مدينة دير الزور وفي ريفها الجنوبي الشرقي.

وبحسب المرصد، اسقط التنظيم الطائرة قرب المطار العسكري في محيط مدينة دير الزور، قبل ان يقدم على “صلب جثة الطيار في حي الكنامات في مدينة دير الزور”. وهذه الطائرة الحربية الرابعة التي يتمكن التنظيم من اسقاطها وفق المرصد، في مناطق سيطرته منذ شهر نيسان/ابريل، اثنتان منها سقطتا خلال الشهر الحالي، اخرها يوم الجمعة الماضي قرب مدينة تدمر (وسط) وكان على متنها طياران روسيان، وفق وزارة الدفاع الروسية.

ويسيطر تنظيم الدولة الاسلامية منذ العام 2013 على الجزء الاكبر من محافظة دير الزور الحدودية مع العراق وحقول النفط الرئيسية فيها والتي تعد الاكثر انتاجا في سوريا. ويسعى منذ اكثر من عام للسيطرة على كامل المحافظة حيث لا يزال المطار العسكري واجزاء من مدينة دير الزور تحت سيطرة قوات النظام السوري.