تبنى تنظيم الدولة الإسلامية الأحد اعتداءين استهدفا كنيستين في مدينتي طنطا والإسكندرية واوقعا 38 قتيلا وعشرات الجرحى في احد أعنف الهجمات التي تستهدف الأقباط منذ سنين، وفق وكالة “اعماق” التابعة للتنظيم المتطرف.

ونقلت الوكالة عن “مصدر امني” ان “مفرزة أمنية تابعة للدولة الإسلامية نفذت هجومي الكنيستين في مدينتي طنطا والاسكندرية”. ويأتي الاعتداءان قبل عشرين يوما من زيارة البابا فرنسيس لمصر.

ووقع الأنفجار الأول الذي أوقع 27 قتيلا في كنيسة مار جرجس في طنطا قبيل الساعة العاشرة صباحا (8,00 تغ) في أثناء القداس في بداية “أسبوع الآلام” الذي يسبق عيد الفصح. وتبعد طنطا نحو 100 كيلومتر عن القاهرة.

فيما أوقع الانفجار الثاني 11 قتيلا ووقع قرابة الساعة 12 ظهرا مستهدفا الكنيسة المرقسية في مدينة الاسكندرية الساحلية في شمال البلاد.

وأعلنت وزارة الداخلية أن انتحاريا نفذ اعتداء الإسكندرية مشيرة إلى ان 3 شرطيين بين القتلى.

وكان تنظيم الدولة الاسلامية نشر في نهاية شباط/فبراير شريط فيديو توعد فيه باستهداف الاقباط الذين يشكلون نحو 10% من سكان مصر البالغ عددهم 92 مليونا.

وتبنى هذا التنظيم في كانون الاول/ديسمبر 2016 اعتداء انتحاريا استهدف كنيسة قبطية في القاهرة وادى الى مقتل 29 شخصا.

وفي نهاية شباط/فبراير الفائت، فر عشرات الاقباط من شمال سيناء عقب اعتداءات نسبت الى الفرع المصري لتنظيم الدولة الاسلامية الذي يسمي نفسه “ولاية سيناء” ادت الى مقتل سبعة على الاقل من المسيحيين المصريين في منتصف شباط/فبراير الماضي.