اعلن يوم الاثنين, ان الممثلة الهوليوديه, ناتالي بورتمان انضمت إلى مبادرة إسرائيلية لإرسال مساعدات للاجئين السوريين، متبرعه بالمال والملابس لهدف, الذي كما قالت, “أثر بها كثيرا”.

تاسست عملية الدفء الإنساني بمساعدة العديد من المنظمات الإسرائيلية في شهر يناير كمحاولة لجمع الملابس الشتوية واللوازم للاجئين السوريين الذين تشردوا بسبب الحرب الأهلية في بلدهم، والذين غالباً ما يفتقرون إلى الاحتياجات الأساسية للبقاء على قيد الحياة في ظل البرد الشديد.

تتواجد بورتمان, الاسرائيلية الاصل, حاليا في تل أبيب للعمل على ظهورها لأول مرة – في فيلم يستند إلى قصة من تاليف عاموس عوز “قصة الحب والظلام.” يقال أنها سمعت عن المبادرة من أصدقاء إسرائيليين وقررت المساهمة بذلك.

قالت الممثلة في بيان لها, “عندما سمعت عن عملية الدفء الإنساني تاثرت كثيرا وعزمت على المشاركه بذلك. في منتصف فصل شتاء قاسي، يفتقر هؤلاء الأطفال لمأوى وتتواجد حياتهم في ظل خطر البرد القارس. أنا فخوره بكوني جزءا من عملية حيث يشارك الشباب الإسرائيليين من جميع الخلفيات بها لمساعدة أولئك الذين في امس الحاجة إليها”.

يقود العمليه مجموعة شباب إسرائيليين, هنوعار هعوفيد فهلوميد والمنظمه الاجتماعية والثقافيه درور-اسرائيل، كذلك يسرائيد، منظمة إنسانية إسرائيلية عالمية. تملك العمليه موقع على شبكة الإنترنت حيث يتم تشجيع الزائرين على التبرع بالمال أو اللوازم.

وقال درور-إسرائيل يوم الاثنين أنه تم جمع ما يزيد عن 20 ألف من اللوازم والمعدات حتى الآن، التي تزن حوالي 30 طناً.

قال بيري جلعاد مدير التعاون الدولي لدرور-اسرائيل, “عندما نرى الوضع الحالي في سوريا، نشعر بأننا مضطرون على التصرف. نشعر بأن هذه العملية تمثل تعبيرا عن رغبة الجمهور الإسرائيلي لمساعدة أولئك الذين في أمس الحاجة إليها”.