فيينا – قالت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي الاربعاء ان المحادثات النووية بين ايران والدول الست الكبرى كانت “مفيدة وجوهرية”، مؤكدة ان الاطراف سيلتقون في الجولة المقبلة بين السابع والتاسع من نيسان/ابريل.

وصرحت كاثرين اشتون للصحافيين في فيينا “اجرينا مناقشات مفيدة وجوهرية شملت مجموعة من القضايا من بينها تخصيب (اليورانيوم) ومفاعل اراك والتعاون المدني النووي والعقوبات”.

واجرت ايران والدول الكبرى في فيينا اجتماعا هو الثاني في سلسلة اجتماعات تمهيدا للانتقال من الاتفاق المرحلي الذي وقع في تشرين الثاني/نوفمبر الى تسوية نهائية حول البرنامج النووي الايراني.

واوضحت اشتون والى جانبها وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ان الاجتماع المقبل في اطار هذا الحوار الصعب سيعقد بين السابع والتاسع من نيسان/ابريل في العاصمة النمسوية.

واعلن وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الاربعاء انه يرى “مؤشرات” تقود للتوصل الى اتفاق نهائي حول البرنامج النووي الايراني، وفق ما نقلت عنه وكالة فارس للانباء.

وقال ظريف اثر انتهاء جولة تفاوض جديدة في فيينا مع الدول الست الكبرى “بالنسبة الى الموضوعات الاربعة (مفاعل اراك والعقوبات والتعاون النووي وتخصيب اليورانيوم) هناك مؤشرات الى تفاهم ممكن يحترم حقوق الامة الايرانية”.