أعلن الجيش السوري الاثنين تمديدا جديدا للتهدئة في مدينة حلب في شمال سوريا لـ48 ساعة تنتهي منتصف ليل الأربعاء-الخميس.

وقالت القيادة العامة للجيش السوري في بيان انه تم “تمديد نظام التهدئة بحلب وريفها 48 ساعة اعتبارا من الساعة الواحدة صباح يوم الثلاثاء (الاثنين 22,00 ت غ) وحتى الساعة 24 من يوم الأربعاء” بالتوقيت المحلي (الثلاثاء 21,00 ت غ).

وهذه هي المرة الثانية التي يتم فيها تمديد الهدنة المؤقتة التي تم التوصل إليها يوم الخميس برعاية أميركية-روسية في حلب، المدينة الشمالية المنقسمة بين النظام والفصائل المقاتلة.

وتم تمديد التهدئة للمرة الأولى السبت بحيث تنتهي في الدقيقة الاولى من فجر الثلاثاء (الاثنين 21,01 ت غ).

وقبل دخول الهدنة حيز التنفيذ، قتل نحو 300 شخص من المدنيين في حلب بين 22 نيسان/أبريل والخامس من أيار/مايو.

ومنذ بدء “نظام التهدئة”، قتل خمسة مدنيين بينهم طفلان، جراء القصف المتقطع للمسلحين على أحياء عدة من غرب المدينة الخاضعة لسيطرة قوات النظام، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ومع توقف المعارك، عادت بعض العائلات الى منازلها وأعادت المدارس فتح أبوابها في المنطقة التي تسيطر عليها الفصائل المعارضة.

وفي محافظة إدلب (شمال غرب) التي تسيطر عليها جبهة النصرة فرع تنظيم القاعدة في سوريا، قتل عشرة مدنيين على الأقل بينهم ثلاثة أطفال الاثنين بقصف لقوات النظام، ما أسفر أيضا عن إصابة عدد بجروح بالغة، وفق المرصد نفسه.