مددت المحكمة العسكرية في يافا يوم الأحد حتى الأربعاء حبس الجندي الإسرائيلي المشتبه بتسريبه معلومات سرية إلى جماعات يمينية متطرفة في الضفة الغربية.

الجندي، البالغ من العمر (25 عاما)، العريف العاد سيلا من مستوطنة في بات عاين الضفة الغربية، قبض عليه من قبل الشاباك الشهر الماضي بعد أن زعم أنه سرب معلومات سرية بشأن اعتقالات مخطط لها لنشطاء الجناح اليميني لسكان بلدته، ذكر راديو الجيش.

اعتبرت الجرائم المنسوبة إلى سيلا من قبل الشاباك على أنها تشكل تهديدا خطيرا للأمن القومي للبلاد، وفقا لراديو الجيش.

وضعت الرقابة العسكرية أمر هفوة على نشر أي تفاصيل أخرى لإستجواب سيلا أو طبيعة تصرفاته المزعومة، مشيرة إلى مخاوف أمنية كبيرة.