اعلن منظمو مسابقة “يوروفيجن” الغنائية يوم الخميس أن المسابقة الموسيقية القامة سوف تجرى في تل ابيب، التي تغلبت على القدس وايلات في السباق لاستضافة الحدث الذي يتابع في انحاء العالم.

“تلقينا ثلاثة عروض قوية، ولكن في نهاية الامر قررنا انه لدى تل ابيب افضل ظروف لاستضافة اكبر حدث ترفيهي في العالم”، قال يون اولا ساند، المشرف الاداري للمسابقة، في فيديو صدر الخميس.

وسوف تجرى المسابقة في مركز المؤتمرات الدولية EXPO في تل ابيب، وسوف يعقد اول نصف نهائي في 14 مايو 2019، يليه نصف النهائي الثاني في 16 مايو، والنهائي يوم السبت، 18 مايو.

وفازت اسرائيل بمسابقة “يوروفيجن” لأول مرة منذ عقدين في 12 مايو، عندما فازت نيتاع بارزيلاي بالمرتبة الأولى بأغنيتها Toy(لعبة).

ومنح فوز بارزيلاي لإسرائيل حق استضافة مسابقة اليوروفيجن للعام التالي – وهو حدث يتوقع أن يجلب الاف المعجبين وان يكشف الدولة اليهودية على العالم.

ورحبت بلدية تل ابيب بالأنباء، وقدرت، بناء على “معطيات من مدن استضافة سابقة”، ان المسابقة سوف تجلب حوالي 20,000 سائح وعائدات مباشرة تصل 100 مليون شيكل الى المدينة.

ورحب وزيرا الاتصالات ايوب قرا، الذي يشرف على اضاعة “كان العامة”، التي سوف تبث الحدث، ايضا بالقرار، قائلا انه “لا يوجد مدينة ملائمة اكثر لاستضافة حدث ثقافي بهذا الحجم… أنا واثق بأن التطبيق سيكون مثاليا وانه سوف يعرض اسرائيل بكل روعتها”.

ولكن يرافق الحدث أيضا الضغوطات والجدل، مع مطالبة قادة يهود متشددين اسرائيليين بعدم اجراء المراجعات للمسابقة خلال السبت، ومناداة منتقدي سياسات اسرائيل اتجاه الفلسطينيين الى مقاطعة الحدث.

المغنية الإسرائيلية نيطع برزيلاي بعد فوزها بنهائي مسابقة ’يوروفيجن’ الغنائية ال63 لعام 2018 في ’ألتيس أرينا’ في لشبونة، 12 مايو، 2018. (AFP PHOTO / Francisco LEONG)

وفي الأسبوع الماضي، ارسل المنظمون رسالة الى الحكومة الإسرائيلية اشترطوا فيها استضافة اسرائيل للحدث عام 2019 على ضمان حكومي بانها سوف تمنح تأشيرات دخول بغض النظر عن اراء الزوار السياسية، وان تسمح للمشاركين اجراء المراجعات خلال السبت.

وبينما قد تبدو هذه المطالب عادية في حال اي دولة ثانية، في اسرائيل، قد تجبر الحكومة على تغيير بعض السياسات الحالية وان تؤدي الى مواجهة محتملة مع اعضاء الائتلاف اليهود المتشددين.

وبعد اجراء مندوبون عن اتحاد الاذاعات الاوروبي جولة في البلاد في الشهر الماضي بحثا عن اماكن ممكنة لإجراء المسابقة – واقترحوا القدس، تل ابيب وايلات كإمكانيات – ارسل مدير الاتحاد رسالة رسمية الى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مع قائمة مطالب.

ويطلب من اسرائيل، بحسب القائمة، منح تأشيرات الدخول والسماح للزوار التجول داخل اسرائيل بدون قيود، بغض النظر عن ميولهم السياسية.

الشعار الاولي مسابقة اليوروفيجن عام 2019 في اسرائيل، الذي سوف يستخدم حتى معرفة المدينة التي سوف تستضيف الحدث (Courtesy/European Broadcasting Union)

وعلى الحكومة ايضا منح حرية صحافة تامة وحرية تعبير لجميع المشاركين وجميع البعض خلال زيارتهم، ورد في الرسالة.

وصادقت اسرائيل في العام الماضي على قانون بمكن السلطات رفض دخول داعمي حركة المقاطعة ضد الدولة اليهودية أو مستوطناتها في الضفة الغربية. وانها توظف هذا القانون منذ ذلك الحين، وقد اوقفت العديد من الاشخاص في مطار بن غوريون للاشتباه بنشاطهم ضد نشاطات اسرائيل، بما يشمل الصحفي الامريكي البارز بيتر باينهارت، الذي انتقد نتنياهو التحقيق معه، ووصفه ب”خطأ اداري”.

وطالبت رسالة الإتحاد أيضا برفع اسرائيل اي قيود دينية على عقد الاحداث خلال السبت، يوم الراحة اليهودي، الذي بدأ مساء الجمعة وينتهي مساء السبت.

وطالبت أيضا بأن يتم منح اذاعة “كان” استقلالية تامة في تغطية الحدث.

وبينما قال المنظمون ان المطالب عادية، قال مصدر لم يتم تسميته في الحكومة لقناة حداشوت ان الاتحاد بدا “مشككا”، وان هناك سبب للمطالبة بضمانة حكومية رسمية.

رئيس حزب ’شاس’ وزير الداخلية أرييه درعي مع رئيس حزب “يهدوت هتوراه” نائب وزير الصحة يعقوب ليتسمان خلال جلسة مشتركة للحزبين في الكنيست، في القدس، 19 يونيو، 2017. (Yonatan Sindel/Flash90)

وقد القى خلاف بين اذاعة “كان” العامة والحكومة حول التمويل بشكوك حول اجراء مسابقة اليوروفيجن عام 2019 في الدولة اليهودية، ولكن يبدو ان اتفاق في اللحظة الاخيرة تم التوصل اليه في الشهر الماضي قد مكن اسرائيل استضافة المسابقة.