كشف تقرير صدر الأربعاء أن تكلفة المعيشة في اسرائيل هي بين الأعلى في العالم المتطور.

وأظهر “تقرير أوضاع الوطن 2017” لمركز “تاوب”، أنه بينما التوظيف ارتفع وكان هناك زيادة في الأجور في العام الأخير، إلا أن “مستوى الأسعار في اسرائيل يبقى من بين الأعلى في منظمة التعاون الإقتصادي والتنمية”.

ووجد التقرير أن مؤشر الأسعار في اسرائيل 23% أعلى من معدل الدول في منظمة التعاون الإقتصادي والتنمية، المنظمة التي تشمل الدول المتطورة والناشئة، ويفوق دول غربية ثرية مثل الولايات المتحدة، فرنسا، المانيا، ولوكسمبورغ.

فقط سويسرا، ايسلندا، النرويج، استراليا ونيوزيلندا كان لديها مؤشرات اسعار اعلى، بحسب المعطيات.

وتكلفة المعيشة المرتفعة في اسرائيل وأسعار العقارات الخارجة عن السيطرة مصدر قلق كبير منذ سنوات، وأدت الى مظاهرات كبيرة وتعهدات بإصلاحات حكومية لتخفيض اسعار الإسكانات.

الخيام في جادة روتشيلد في تل ابيب في مظاهرة من اجل الاسكان باسعار معقولة، 2 مارس 2015 (Melanie Lidman/Times of Israel)

“اسعار الإسكان تستمر بالإرتفاع بوتيرة أعلى من اسعار الأجار، ويستمر انخفاض عائدات امتلاك شقق”، كشف التقرير.

وأدت زيادة في معدل الأجور الى “زيادة كبيرة في الإستهلاك”، بالإضافة الى تحسين معايير الحياة. ولكن مع ذلك، لا زال يعاني جزء كبير من سوق العمل من انتاج منخفض وأجور منخفضة، بحسب التقرير.

وفي المدى البعيد، حذر التقرير، يتوقع أن يتباطئ النمو الإقتصادي، بسبب نسبة ادنى من المواطنين بجيل العمل وزيادة ديمغرافية لشرائح اجتماعية لديها نسبة عمل منخفضة وبدون المهارات الضرورية للقوة العاملة العصرية.

وتستمر نسبة العمل في المجتمع اليهودي المتشدد بالارتفاع. وارتفع عدد الاشخاص اليهود المتشددين العاملين بين عام 2008 وعام 2013 بنسبة 9%، ووصلت 73% للنساء و36% للرجال.

ووجد التقرير أن متوسط العمر المتوقع للعرب في اسرائيل هو الأعلى في العالم العربي الإسلامي، 79 عاما. ولكنه أدنى من اليهود الإسرائيليين (82.7)، ومن معدل منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (81.6).

صورة للتوضيح: طلال عرب إسرائيليين في حرم الجامعة العبرية في غيفعات رام، في اليوم الأول من العام الدارسي، 26 أكتوبر، 2014. (Miriam Alster/Flash90)

ولدى المسلمين في اسرائيل مستوى وفاة اطفال أعلى بكثير من اليهود، مع 7.5 وفاة لكل 1000 ولادة، مقارنة بنسبة 2.7 لليهود، 3.0 للمسيحيين، و3.4 للدروز.

“وفاة الأطفال خاصة، وطول العمر عامة، متعلقة بالأوضاع الإجتماعية والاقتصادية. في هذه القياسات أيضا، أوضاع العرب في اسرائيل أفضل من الآخرين في الدول العربية”، بحسب التقرير.

وتساهم الحكومة بنسبة 15% أقل في الرعاية الصحية مقارنة بمعدل منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، بحسب التقرير، ما يؤدي الى ارتفاع المصاريف الخاصة على الصحة، وخاصة عبر برامج تأمين خاصة.