أطلق نظام الدفاع الصاروخي القبة الحديدية واسقط خمسة صواريخ التي ضربت من قطاع غزة في اتجاه اشكلون (عسقلان) ليلة يوم الاربعاء.

حطت ثلاثة صواريخ إضافية في مناطق مفتوحة خارج المدينة الجنوبيه الاسرائيله. لم يبلغ عن وقوع إصابات أو أضرار.

ردا على وابل الصواريخ الذي شن في ساعات مناخره من الليل، ضرب سلاح الجو الإسرائيلي غارات جوية على أربعة مواقع في شمال قطاع غزة، بما في ذلك قاذفة صواريخ مخفية، موقع لتخزين الأسلحة ومنشأة تصنيع أسلحة. وذكرت وحدة الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي ان الضربات كانت مباشرة على جميع الأهداف.

“كان رد الجيش الإسرائيلي دقيق, سريع وفعال في القضاء على الامكانياتت الإرهابيه الموجودة لغرض ترهيب، قتل وتشويه الإسرائيليين فقط”, اقرأ البيان الصادر عن العقيد بيتر ليرنر، الذي يظهر في وقت لاحق بلقطات للقبة الحديدية معترضه للصواريخ :

ذكرت المصادر طبية فلسطينية المذكوره في موقع واي نت, ان امرأة وأربعة أطفال قد اصيبوا بالجراح نتيجة للهجمات.

زعقت صفارات الانذار في عسقلان بمحاذاة الساعه الثانيه ليلا بالتوقيت المحلي، محذره السكان للاتجاه الى الملاجئ بسرعه.
وقد كانت مدن جنوب اسرائيل المجاوره لقطاع غزة هدفا لإطلاق صواريخ مستمر لسنوات عده قبل عملية التصعيد على غزه في نوفمبر 2012. بالثمانية ايام التي تلت الحملة العسكرية الإسرائيلية, قلت الهجمات الصاروخية من القطاع بشكل كبير.
أطلقت يوم الاثنين قذيفتين من غزة على النقب الغربي, في الوقت الذي قاربت فيه جنازة رئيس الوزراء السابق ارييل شارون على الانتهاء. سقطت الصواريخ في منطقة مفتوحة بالقرب من السياج الحدودي، في منطقة المجلس الإقليمي شاعر هانيجيف.
لم يبلغ عن إصابات أو أضرار.

اعرب مسؤولون أمنيون عن قلقهم من أمكانية استهداف مسلحين في غزة لجنازة شارون، لذلك نقل الجيش اجهزة القبة الحديدية إلى تلك المنطقة لحماية هذا الحدث الهام.