قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مؤخرا أنه يعتبر مدير الموساد والسفير الإسرائيلي لدى الولايات المتحدة خلفاء محتملين بعد ابتعاده عن السياسة، بحسب تقرير صدر يوم الثلاثاء.

هناك شخصين اعتبرهما ملائمين لقيادة دولة اسرائيل – يوسي كوهن ورون ديرمر”، قال نتنياهو، بحسب موقع “والا” لزملائه، في ملاحظة نادرة حول قيادة البلاد المستقبلية بعد تقاعده.

وذكرت مصادر سياسية سمعت الملاحظة لموقع “والا” أنهم تفاجؤوا أن نتنياهو لم يذكر اسماء أعضاء بارزين في الليكود، مثل عضو الكنيست الشعبي جدعون ساعر أو وزير الأمن العام جلعاد اردان – أو أي سياسي آخر.

وقال نتنياهو، الذي يحظى بأطول ولاية برئاسة الوزراء في تاريخ اسرائيل – انه لا يخطط مغادرة منصبه بالرغم من تهم الفساد ضده. وطالما اتهم بتهميش منافسيه المحتملين داخل حزب الليكود الذين يمكن أن يهددوا قيادته.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (إلى اليمين) مع سفير إسرائيل لدى الولايات المتحدة رون ديرمر، في دار ضيافة الرئيس، في واشنطن العاصمة، 14 فبراير 2017. (Avi Ohayon/GPO)

وبحسب موقع “والا”، لا يعتقد أن ديرمر (48 عاما) معني بالسعي لعمل سياسي بعد انتهاء منصبه الدبلوماسي. ولكن قد يكون كوهن معنيا بمنصب سياسي رفيع بعد ولايته في ادارة الموساد، أفاد التقرير، بالرغم من نفيه ذلك حاليا.

وأصبح كوهن (57 عاما)، الذي كان مستشار امن قومي لنتنياهو في الماضي، مدير الموساد عام 2016، بعد تمير باردو. وقد ركزت ولايته (بحسب المعلومات المتوفرة عامة)، على مواجهة البرنامج النووي الإيراني وتنمية العلاقات مع دول عربية.

وكان ديرمر، المقرب من نتنياهو، معارضا شديدا للاتفاق النووي الإيراني الذي وقع عام 2016 بين طهران وست دول كبرى، منها الولايات المتحدة. وقد نظم دعوة نتنياهو لمخاطبة الكونغرس وإدانة الاتفاق، ما أثار غضب ادارة اوباما، وأشرف على تنمية العلاقات بين ترامب ونتنياهو.

وتولى ديرمر منصب السفير الإسرائيلي في واشنطن عام 2013، وقتا قصيرا بعد ابتداء ولاية الرئيس الامريكي السابق باراك اوباما الثانية. ومن المقرر انتهاء ولايته بعد انتخابات شهر سبتمبر، بالرغم من تعهد نتنياهو تمديدها لعام اضافي.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يعطي قلما لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بعد التوقيع على اعتراف رسمي بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان في غرفة استقبال الدبلوماسيين في البيت الأبيض، واشنطن، الأربعاء، 25 مارس، 2019. (AP Photo/Susan Walsh)

ويواجه نتنياهو جلسة استماع قبل توجيه لوائح اتهام ضده في اكتوبر بتهم الرشوة وعدة تهم احتيال وخيانة الأمانة في ثلاث قضايا فساد. وهو ينفي ارتكاب أي مخالفة، وقال انه لن يستقيل في حال توجيه لوائح اتهام ضده.