يشكل السائقون الإسرائيليون خطرا متزايدا على المارة على ممرات المشاة، وخاصة المسنين والأطفال.

منذ مطلع عام 2019، تسبب السائق الإسرائيلي بمقتل 43 من المشاة على الشوارع الإسرائيلية. في الفترة نفسها في العام الماضي، قتلت المركبات 39 شخصا من المشاة.

من بين قتلى هذا العام، كان هناك 14 مسنا وتسعة أطفال، وهم يشكلون نصف عدد القتلى، بحسب تقرير نشرته أخبار القناة 12 يوم الثلاثاء.

80% من المصابين هذا العام تعرضوا للدهس على ممرات مشاة. ووجد مراقبون على 275 ممر مشاة في جميع أنحاء البلاد أن 25% من المركبات لم تتوقف للسماح للمشاة باجتياز الشارع.

وقال إيرز كيتا، رئيس منظمة “أور ياروك” (ضوء أخضر)، التي تدعو إلى تحسين ظروف السلامة على الطرق في إسرائيل، “علينا اصلاح البنى التحتية ورفع ممرات المشاة وإضاءتها، ووضع مطبات سرعة، لكبح سرعة المركبات. بهذه الطريقة، عندما يتعرض شخص للدهس، لا يكون الحادث كما نأمل قاتلا”.