يوجد في إسرائيل حوالي 131,000 مليونير، وسكانها يزدادون ثراء بسرعة، وفقا لتقرير صدر يوم الاثنين عن مجموعة “كريدي سويس” المصرفية.

بحسب تقرير الثروة العالمية السنوي تحتل إسرائيل المرتبة 23 عالميا من حيث إجمالي عدد أصحاب الملايين، وبحلول عام 2024 من المتوقع أن يكون لديها 173,000 مليونير، وهو ما يمثل معدل نمو يبلغ 32%.

وقام التقرير بمسح الثروات على نطاق العالم من منتصف عام 2018 إلى منتصف عام 2019.

ويعد إجمالي عدد المليونيرات الإسرائيليين مرتفع نسبيا، ما يضع الدولة اليهودية في مركز يبعد قليلا في القائمة عن بلدان أكثر اكتظاظا بالسكان، بما في ذلك البرازيل وبولندا، لكن بعض الدول التي تضم عددا أقل من الأشخاص، بما في ذلك النرويج وسويسرا وهونج كونج، فيها عدد أكبر من المليونيرات.

معدل النمو المتوقع البالغ 32% يضع إسرائيل في منتصف القائمة بالنسبة للدول الغنية.

وكسب الإسرائيليون ثروة بمعدل أعلى من أي بلد آخر تقريبا، حيث احتلوا المرتبة الرابعة بمتوسط الربح لكل فرد الذي يبلغ حوالي 5000 دولار. إلا أن التقرير أشار إلى أن متوسط الثروة في إسرائيل بالنسبة إلى ناتجها المحلي الإجمالي قد نما بشكل أبطأ من المتوقع.

ويتم تعريف القيمة الصافية، أو الثروة، في التقرير على أنها قيمة الأصول المالية بالإضافة إلى الأصول الحقيقية، وخاصة السكن، التي تملكها الأسرة، ناقص ديونها.

وقال التقرير إن 46.8 مليون مليونير في العالم يملكون 44% من الثروة العالمية.

وتمثل الولايات المتحدة 40% من جميع أصحاب الملايين في العالم، مع ما مجموعه 18.6 مليون مليونير، وتحتل الصين المرتبة الثانية مع 4.4 مليون.

ونمت الثروة في جميع أنحاء العالم في العام الماضي، ولكن النمو كان متواضعا، حيث ارتفعت الثروة العالمية بمقدار 9.1 تريليون دولار إلى 360.6 تريليون دولار، وهو ما يمثل معدل نمو بنسبة 2.6%.

وكان هناك 1.1 مليون من المليونيرات الجدد، مع 675,000 من هؤلاء في الولايات المتحدة.

وبلغت الثروة لكل شخص مستوى قياسيا وصل إلى 70,850 دولارا وحوالي 1% من جميع البالغين هم من أصحاب الملايين، إلا أن أكثر من نصف جميع البالغين لديهم أقل من 10,000 دولار.

ولا يزال عدم المساواة منتشرا على نطاق واسع، حيث يمتلك نصف السكان الأكثر فقرا أقل من 1% من إجمالي الثروة العالمية، بينما يمتلك أغنى 10% من سكان العالم 82% ، ويمتلك أغنى 1% من سكان العالم 45%. إلا أن هذا التفاوت انخفض بشكل طفيف عن الذروة التي وصل إليها في عام 2016.