يتواجد العديد من قادة تنظيم داعش الرفيعين الذين فروا مؤخرا من العراق وشمال سوريا في جنوب سوريا، بالقرب من الحدود مع اسرائيل في مرتفعات الجولان، ويدربون المئات من المجندين الجدد هناك، أفاد تقرير تلفزيوني إسرائيلي.

وقالت القناة الثانية الإسرائيلية ان القادة وصلوا الى منطقة يسيطر عليها التنظيم بالقرب من الحدود مع اسرائيل. وقد أقاموا معسكر تدريب يضم 300 شاب محلي تم تجنيدهم، بحسب التقرير، الذي أظهر تصوير يفترض أنها للمخيم والتدريبات.

وأفاد التقرير أن القادة يشملون أشهر مجندي التنظيم، أبو حمام جزراوي.

ويقود القادة الآن أيضا حملات عبر الإنترنت من موقعهم الجديد، الذي يستبدل مقر الحملة السابق في الرقة، معقل الجهاديين السابق في شمال غرب سوريا حيث يبدو أن المعركة لطردهم تدخل مراحلها الأخيرة.

معسكر تدريب تابع لتنظيم الدولة الإسلامية (Channel 2 screenshot)

معسكر تدريب تابع لتنظيم الدولة الإسلامية (Channel 2 screenshot)

وقد تعهدت الحكومة الإسرائيلية منع التنظيم من اقامة قواعد بالقرب من الحدود الإسرائيلية. اسرائيل “لن تسمح لشخصيات من التنظيم أو أطراف عدوة أخرى، تحت غطاء الحرب في سوريا، للتواجد بالقرب من حدودنا”، قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في شهر نوفمبر الماضي، بعد ما يعتقد أنه كان اول مواجهة بارزة بين مقاتلي التنظيم وجنود اسرائيليين.

وشمل الحادث تبادل اطلاق نار قصير بين مجموعة ارهابيين موالين لتنظيم داعش وجنود اسرائيليين، وانتهى بقتل أربعة مقاتلين من التنظيم بغارة جوية اسرائيلية.

ويتواجد كل من جيش خالد ابن الوليد الموالي لتنظيم داعش، وجبهة فتح الشام، جبهة النصرة سابقا، المرتبطة بتنظيم القاعدة، بالقرب من الحدود الإسرائيلية منذ سنوات.

وبالرغم من علاقة التحمل القائمة بين المجموعات، حذر الجيش من احتمال وقوع نزاع بينها، وأنه يتهيأ للرد على الهجمات العابرة للحدود.