الانتحاري الذي نفذ هجوم 2012 في بلغاريا والذي اسفر عن مقتل خمسة سياح إسرائيليين وسائقهما المحلي كان جزائري متدرب في لبنان، ابلغت الصحف البلغارية يوم الاثنين.

“ولد منفذ الهجوم في الجزائر، عاش في المغرب وتدرب في معسكرات في جنوب لبنان. لقد درس في جامعة بيروت مع اثنان مشتبه بهما آخرين، “، هكذا أفادت بريسا اليومية البلغارية مشيرة إلى أن مكتب المدعي العام رفض التعليق على المعلومات.

ذكرت وكالة أنباء صوفيا نفس المعلومات، ناقلة عن محققين لم تكشف عن اسمهم.

لقد اتهمت إسرائيل وبلغاريا الحركة الشيعية اللبنانية القوية- حزب الله بتنفيذ الهجوم الذي وقع في مطار بورغاس على ضفاف البحر الأسود، اكبر هجوم ضد إسرائيليين في الخارج منذ عام 2004. ويبدو أن تدريب المشتبه فيه في لبنان يتناسب مع هذا التأكيد.

لقد توفي الانتحاري في الهجوم — على الرغم من أنه غير واضح ما إذا كان هذا ضمن التخيط للعملية – ولم يتمكن المحققين من التعرف على هويته لبعض الوقت، على الرغم من وجود الحمض النووي من مقطوعة الرأس وأطرافه التي عثر عليها في موقع التفجير.

بلغاريا قد حددت مسبقاً لبنانيين اثنين من شركائه المزعومين مرتبطين بحزب الله – ومع جوازات سفر كندية واسترالية – وقدمت طلبات تسليم لم يتم اليرد عليها حتى الآن من لبنان.

سوتير تساتساروف, المدعي العام البلغاري الرئيسي, أعلن يوم الجمعة أن المحققين قد حددوا هوية الانتحاري، لكنه قال أنه لا يمكنه الكشف عن الهوية أو التعليق حتى يتم رفع لائحة اتهام. لقد ذكر تساتساروف من قبل, أنه متوقع منه تحويل القضية إلى المحكمة قبل شهر مارس، لكن النتائج الجديدة أخرت العملية.