سوف تستجوب الشرطة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تحت طائلة التحذير في منزله يوم الإثنين بشبهة تلقيه هبات ثمينة من رجال اعمال، بحسب تقارير إعلامية عبرية صدرت الأحد.

وتمكن المحققون أخيرا تحديد مقابلة مع رئيس الوزراء بعد عدم تمكنهم من القيام بذلك لعدة ايام، أفادت القناة الثانية. وأفادت اذاعة الجيش أن نتنياهو سيمنحهن كل الوقت الضروري. وينفي رئيس الوزراء ارتكاب أي مخالفة.

ووفقا للقناة الثانية، تواصلت الشرطة مع مكتب رئيس الوزراء قبل خمسة ايام بطلب لتحديد موعد لمقابلة، ولم ينجحوا بذلك حتى يوم الأحد.

وفي وقت سابق من اليوم، قلل نتنياهو من أهمية تحقيق الفساد ضده، وطلب من المعارضة بأن “تهدأ”.

ويتم التحقيق مع نتنياهو في الوقت الحالي حول ادعاءات بأنه تلقى “سلسلة هبات ثمينة” من رجلي أعمال اثنين على الأقل خلال ولايته لمنصب رئيس الوزراء، بحسب تقرير القناة العاشرة مساء السبت.

وأفادت تقارير سابقة بأن أحد رجال الأعمال من الخارج، ولكن لديه مصالح في اسرائيل، والثاني هو اسرائيلي.

وقد جمعت الشرطة كمية كبيرة من المواد “الموثوق منها” المتعلقة بالإدعاءات، ورد في التقرير، ومن ضمنها شهادات من قبل أشخاص مقربين جدا من رئيس الوزراء. والأشخاص الخمسين الذين قدموا شهاداتهم يضموا رئيس الكونغرس اليهودي العالمي رون لاودر، بحسب القناة الثانية.

وأفادت تقارير في الأسبوع الماضي بأن المستشار القضائي افيخاي ماندلبليت وافق على اطلاق تحقيق جنائي ضد رئيس الوزراء.

وأفاد التقرير التلفزيوني أنه تم تقديم بعض الهبات الثمينة إلى افراد عائلة نتنياهو، ويُعتقد أنه لم يتم ابلاغ السلطات المعنية بالهبات. وقالت القناة العاشرة يوم الجمعة أنه سيُطلب من يئير نتنياهو، نجل رئيس الوزراء، بتقديم شهادة.

ووفقا للقناة العاشرة، الشبهات المركزية ضد نتنياهو هي خيانة الأمانة وتلقي هبات بشكل غير قانوني. ولكن لم يفيد التقرير حتى الآن أنه تلقى رشوات.

ونفى نتنياهو يوم الجمعة الإدعاءات على أنها “بدون اساس”، قائلا أنه “لن ينتج الأمر أي شيء لأنه لا يوجد أي شيء”.