كشف الجيش الإسرائيلي واحبط محاولة إيرانية لاختراق نظام الانذار الصاروخي الإسرائيلي عام 2017، ومنع حالة يمكنها ان تهدد الحياة، فيها لا يعد بإمكان المواطنين الإسرائيليين الاعتماد على صفارات الانذار التي تحذرهم من الهجمات القادمة، قال مسؤول دفاع الكتروني رفيع لوكالة “بلومبرغ” للانباء يوم الاثنين.

وتم كشف المحاولة الإيرانية عام 2017، وعند ادراك هدفها، عمل الجيش الإسرائيلي على إحباط الهجوم الالكتروني وتتبع القراصنة، قال الجنرال (احتياط) نوعام شعار، المدير المنتهية ولايته لقسم الدفاع الالكتروني في مديرية الدفاع الالكتروني التابعة للجيش، للموقع.

“تعاملنا معهم وبنينا حاجزا اخرا ونظام مراقبة اخر لضمان قدرتنا على ايقافهم في حال محاولتهم من جديد”، قال شعار لبلومبرغ.

ويحذر مسؤولو دفاع اسرائيليون وغربيون أن إيران في صدارة قدرات الحرب الالكترونية عالميا، وانه استثمرت موارد واموال ضخمة في المجال.

وفي الشهر الماضي، قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ان الجمهورية الإسلامية “تهاجم اسرائيل بشكل يومي”.

رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو في مؤتمر ’سايبر تك’ في 29 يناير، 2019، في تل أبيب. (Gilad Kavalerchik)

وقال نتنياهو لحضور مؤتمر “سايبر تك” الذي ضم مسؤولين حكوميين وخبراء في الأمن الإلكتروني ورواد أعمال، “إننا نراقب هذه الهجمات ونحبطها دائما”.

وفي المقابل، ورد ان برنامج إيران النووي تعرض لعدة هجمات من قبل اسرائيل والولايات المتحدة، بما يشمل هجوم بواسطة فيروس Stuxnet القوي، الذي استهدف برنامج إيران النووي، بحسب تقارير اجنبية.

وايض الشهر الماضي، حذر خبراء امني الكتروني من هجمات واسعة النطاق ضد جوانب مركزية لبنية الانترنت التحتية، ما يهدد شبكة المعلومات العالمية، ووجه البعض اصابع الاتهام الى إيران.

وبحسب شركة الأمن الالكتروني FireEye، قد تعود الهجمات الى عام 2017 على الاقل، ويبدو انها صادرة من إيران.

وتشمل لاحئة الاهداف مسجلي مواقع وموفري خدمات انترنت، خاصة في الشرق الاوسط، بحسب مدير FireEye الرفيع لتحليل التجسس الالكتروني، بن ريد.

“لقد شهدنا خصوصا استهداف اسماء وكلمات سر بريد الكتروني”، قال ريد الشهر الماضي. “هناك ادلة تشير الى صدورها من إيران والقيام بها دعما لإيران”.

وبحسب تحليل لشركة PitchBook وقاعدة بيانات “ستارت-اب نيشن سنترال” فإن صناعة السايبر الإسرائيلية تأتي في المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة، حيث تستحوذ على 20% من اجمالي الاستثمارات المدعومة برأس مال استثماري في الفضاء الإلكتروني.