في تقرير غريب بشكل لا يصدق، ادعت وكالة أنباء إيرانية شبه رسمية أن المساعدات الطارئة التي قدمتها السعودية لضحايا الحرب الأهلية الجارية في اليمن ملوثة بفيروسي إلتهاب الكبد والإيدز (نقص المناعة المكتسبة).

نقلا عن طبيب يمني، ادعت وكالة “فارس” الشبه الرسمية للأنباء أن عشرات المواطنين اليمنيين أُصيبوا بالفيروسات القاتلة بعد تناول أدوية وفرتها الممكلة.

بحسب التقرير الأحد، قال دكتور حسن كريم أن منظمة الصحة العالمية أكدت النتائج.

ما يذكره التقرير بعيد الإحتمال، لأن فيروسات مثل الإيدز وإلتهاب الكبد لا يمكنها الصمود خارج الجسم لفترة طويلة، وحتى لا يمكن نقلها عبر الدواء أو الطعام أو الماء.

بعد إطلاق حملة الغارات الجوية ضد المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران في شهر مارس، قامت السعودية بتقديم 273.7 مليون دولار من المساعدات الطارئة للمواطنين اليمنيين الذين بأمس الحاجة للإمدادات الطبية ومياه الشرب والمساعدات الغذائية والمأوى في حالات الطوارئ.

وأسفرت الحملة التي تقودها السعودية ضد المقاتلين الشيعة عن مقتل نحو 2,500 شخص، من بينهم مدنيين.