أفادت تقارير أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ألغى زيارة إلى موريتانيا، حيث تنطلق قمة جامعة الدولة العربية الإثنين، بسبب “معلومات موثوق بها” عن مخطط لإغتياله في العاصمة الموريتانية نواكشوط.

وسيرأس الوفد المصري بالنيابة عنه رئيس الوزراء المصري اسماعيل شريف.

ولم يفيد البيان الرئاسي أسباب إلغاء السيسي لرحلته، ولكن الصحافة المصرية أشارت إلى تقارير غير مؤكدة حول مخطط محتمل لإغتيال السيسي خلال القمة في العاصمة الموريتانية.

في بيان له، نفى المتحدث الرئاسي علاء يوسف بأن السيسي ألغى رحلته بسبب مخاوف أمنية، لكنه لم يعطي أسباب إلغاء الرحلة.

وذكرت صحيفة “المصري اليوم” الخاصة، بأن ديوان الرئاسة حصل على “معلومات موثوقة” حول مخطط الإغتيال، وبالإستناد عليه قرر الرئيس عدم السفر إلى نواكشوط.

المتحدث بإسم وزارة الخارجية المصرية أحمد أبو زيد رفض التعليق على التقارير.

وتركز قمة جامعة الدول العربية على إيجاد سبل لمحاربة الإرهاب وصعود الجهاديين في المنطقة والجمود في عملية السلام الإسرائيلية-الفلسطينية.