أبلغ عن انفجارات مدوية هزت مدينة اللاذقية السورية الساحلية مساء أمس الأحد، مع ورود تقارير عن ضربة جوية ممكنة في معقل العلوية.

ذكر موقع أخبار زامن-بريس الفلسطيني يوم الاثنين نقلا عن مصادر غربية, أن طائرات اسرائيلية هي التي نفذت الهجوم على صواريخ إس-300.

وفق لجان التنسيق المحلية في سوريا، أفاد سكان في حي الشيخ ضاهر في اللاذقية عن وقوع “انفجار ضخم”.

لم يكن هناك مؤشرات فورية لسبب الانفجار.

ذكرت وسائل الإعلام الرسمية اللبنانية ليلة الاحد ان طائرات حربية إسرائيلية قد حلقت فوق مدينة بعلبك ومنطقة البقاع.

لقد ورد ان اللاذقية، التي تعتبر مركز قوه مركزي للرئيس السوري بشار الأسد، تعرضت لضربات جوية في الماضي من طائرات إسرائيلية.

في أكتوبر 2013، دمرت قاعده للدفاع الجوي السوري قرب اللاذقية، مع مصادر سورية ولبنانية متعدده تشكك أن اللوم يقع على غارة إسرائيلية من منطقة البحر الأبيض المتوسط.

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان وقتها عن دوي انفجار في قاعدة للجيش السوري، ونقل مستخدمي التويتر عن شهود عيان الذين قالوا ان الانفجار وقع بالقرب من جبلة صنوبر، جنوب المدينة.

وقد اتهمت إسرائيل بضربها المواقع السورية في الماضي، بما في ذلك في يناير ومايو عام 2013. رفضت إسرائيل تأكيد التقارير بأنها استهدفت عمليات نقل أسلحة، والمحتمل انها تخص جماعة الإرهاب اللبنانيه- حزب الله، التي بقيت موالية للرئيس الأسد خلال الحرب الأهلية الدامية في بلاده.