تمت الافادة عن غارتان جويتان على معقل في وادي البقاع، على الحدود السورية-اللبنانية؛ قناة العربية: ربما تضمنت الشحنة على صواريخ باليستية

قصفت إسرائيل أحد معاقل حزب الله على الحدود اللبنانية-السورية مرتين ليلة الاثنين، مما أسفر عن مقتل عدة عناصر من حزب الله، وفق ما ذكر الاعلام اللبناني ووسائل إعلام عربية اخرى.

ذكرت صحيفة ديلي ستار اللبنانيه ليل الاثنين أن القصف استهدف شحنة أسلحة لحزب الله. وقال قناة العربية نقلا عن تقارير غير مؤكدة، ضرب القصف قافلة متحركه تحمل صواريخ باليستية من سوريا إلى لبنان، لاستخدامها من قبل المنظمة الشيعية.

وقال المراقب السوري لحقوق الإنسان ان الهدف كان “قاعدة صواريخ” تابعه لحزب الله.

“غاراتان إسرائيلية اصابت هدف تابع لحزب الله على الحدود بين لبنان وسوريا،” قال مصدر أمني لبناني لوكالة فرانس برس في وقت سابق يوم الاثنين.

مقيمين في بلدة النبي شيت، على الجانب اللبناني من الحدود، قالوا لوكالة فرانس برس أنهم شاهدوا قنابل تضيء السماء قبل ضرب الغارات، حيث هزت منازلهم.

مع ذلك، قال جعفر الموساوي، رئيس بلدية النبي شيت، لتلفزيون الجديد اللبناني, انه لم تكن هناك غارة جوية على المدينة. قال “سمعنا طائرات حربية التي تلتها انفجارات، يمكن أن يكون ذلك على طول الحدود مع سوريا،”.

وقال السكان في المناطق المجاورة أنهم سمعوا صوت طائرة تحلق على ارتفاع منخفض قبل الغارات.

مساء الاثنين، ذكرت وسائل إعلام لبنانية ان هناك غاراتان جويتان إسرائيلية على أهداف في سهل البقاع، أحد معاقل حزب الله المعروفة المتاخمة لسوريا.

أفاد مراسل لوكالة أنباء الدولة اللبنانية في بعلبك ان هناك طائرات جوية إسرائيلية مكثفة تحلق “على علو منخفض جداً” فوق الجبال.

تشكل النبي شيت نفسها معقل لحزب الله، الذي يساعد النظام السوري ضد المتمردين. يشتبه ان مجموعة الشيعة تملك مخزن أسلحة ومعسكر تدريب هناك.

رفض الجيش الإسرائيلي التعليق.

قال شهود عيان بقناة العربيه أن طائرات إسرائيلية قصفت قرب بلدتي جنتا، بريتال والنبي شيت في غارتان منفصلتان.

تقع جنتا على طول مسار تهريب معروف للأسلحة بين سوريا ولبنان، ذكرت صحيفة الديلي ستار. ووفقا لتقرير عام 2012، بني حزب الله منشأة تدريب في جنتا “حيث تشمل على دورة سياقه تدريبية مشبوهه, وتعليم رماية ال-100 متر ودورة اعتداء حضرية ممكنة”.

لم يكن هناك تأكيد على التقارير.

وقال ضابط في القيادة الشمالية لقوات الجيش الإسرائيلي لوكالة رويترز “علمنا منذ بعض الوقت أن هناك جهود مبذوله لنقل اسلحة خطيرة من سوريا إلى لبنان،” ولكنه لم يعلق على تقارير ليلة الاثنين.

لقد نسبت ضربات جوية على شحنات اسلحة سورية لحليفها حزب الله لإسرائيل في السنوات الماضية. لم تتحمل السلطات الإسرائيلية مسؤولية الهجمات في الأراضي السورية.

ساهمت وكالة فرانس برس في هذا التقرير.