تم تفجير معلم قوس النصر الاثري الشهير في تدمر بسوريا على يد مسلحي “تنظيم الدولة الاسلامية” المتطرف بحسب ما اكد لوكالة فرانس برس مدير الاثار السورية وذلك بعد تدمير معبدين شهيرين في هذه المدينة الاثرية المدرجة ضمن التراث العالمي للانسانية.

وقال مامون عبد الكريم في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس “تلقينا معلومات ميدانية مفادها ان قوس النصر دمر امس (الاحد). وكان تنظيم الدولة الاسلامية فخخه قبل اسابيع”.

واضاف المسؤول ان قوس النصر الذي يعود الى الفي عام ويقع في مدخل شارع الاعمدة في هذه المدينة التاريخية “هو ايقونة تدمر”.

واضاف “نعرف ان تنظيم الدولة الاسلامية فخخ معالم اخرى. انهم يريدون تدمير المسرح. ونحن نخشى على مجمل المدينة الاثرية”.

وكان مسلحو “تنظيم الدولة الاسلامية” دمروا في آب/اغسطس معبدي بعل شمين وبل ، بالاضافة الى تدمير تمثال اسد اثينا الشهير الذي كان موجودا عند مدخل متحف تدمر في تموز/يوليو.

واحتل “تنظيم الدولة الاسلامية” في 21 ايار/مايو تدمر التي تقع على بعد 205 كلم شرقي العاصمة دمشق ما اثار مخاوف منذ ذلك الحين على مستقبل هذا التراث السوري والعالمي الفريد.

وكانت جمعية حماية الآثار السورية التي تتخذ من فرنسا مقرا لها عددت مؤخرا “اكثر من 900 صرح وموقع اثري تضررت او دمرت” في النزاع في سوريا.