تم تعيين السفير الإسرائيلي السابق لدى الولايات المتحدة، عضو الكنيست مايكل أورن (كولانو)، في منصب نائب وزير في مكتب رئيس الوزراء ورئيسا للدبلوماسية العامة يوم الإثنين.

ويأتي هذا التعيين في الوقت الذي تصوت فيه الكنيست على المصادقة على التعديل الوزاري الذي قام خلاله حزبي (الليكود) و(كولانو) بتبادل حقيبتي وزارة حماية البيئة والإقتصاد بينهما.

وكان أورن قد عُين سفيرا لدى واشنطن من قبل رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو في 2009، وهو منصب ظل فيه حتى عام 2013. بعد عام من ذلك انضم إلى صفوف حزب (كولانو) الذي تم تشكيله حديثا.

ولا تزال مسؤوليات أورن في المنصب غير واضحة، ولكن يبدو أن وظيفته في الدبلوماسية العامة ستساعد في دعم نتنياهو، الذي يواصل الإحتفاظ بوزارة الخارجية، وكذلك بوزارتي الإتصالات والشؤون الإقليمية.

وزير المالية، موشيه كحلون، سيحصل أيضا على وزارة الإقتصاد، في حين سيحصل وزير القدس، زئيف إلكين (الليكود)، على حقيبة وزارة حماية البيئة.

وسيتم سحب الشؤون المتعلقة بالعمل من وزارة الإقتصاد وتحويلها إلى وزارة الرفاه تحت قيادة الوزير حاييم كاتس.

واحتفظ رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بوزارة الإقتصاد لنفسه منذ إستقالة زعيم حزب (شاس) أرييه درعي من منصبه في عام 2015. وحصل درعي في وقت لاحق على وزارة الداخلية في يناير 2016.

وشغل كحلون منصب وزير حماية البيئة منذ شهر مايو بعد إستقالة الوزير السابق والعضو في حزب (كولانو) آفي غاباي احتجاجا على تعيين أفيغدور ليبرمان وزيرا للدفاع في مناورة هدفت إلى إدخال حزب (إسرائيل بيتنا) إلى الحكومة.

وكان وزير الدفاع السابق موشيه يعالون قد اعتزل الحياة السياسية احتجاجا على هذا التطور على الرغم من تقارير أشارت إلى عرض حقيبة وزارة الخارجية عليه. نتيجة لهذه التغييرات في الإئتلاف الحاكم، خسر إلكين وزارة الإستيعاب لعضو الكنيست صوفا لاندفر من “إسرائيل بيتنا”.