وزير الدفاع موشيه يعالون قرر تنفيذ سياسة التي تمنع عمال فلسطينيين من الضفة الغربية لركوب حافلات تحمل مستوطنين اسرائيليين للوصول الى وظائفهم في المدن الاسرائيلية, بحسب تقرير اسرائيلي يوم الاحد.

ورد ان يعاون قال لرؤساء المستوطنات بانه بحسب السياسة الجديدة, الفلسطينيين سوف يتمكنون من العودة الى الضفة الغربية فقط عن طريق حاجز ايال بالقرب من قلقيلية, بعيدا عن معظم المستوطنات الكبيرة, بحسب صحيفة هآرتس.

عمال فلسطينيين ملزمون الدخول الى اسرائيل عن طريق حاجز ايال, حيث يمرون بفحص امني قبل دخولهم, ولكنهم في الوقت الحالي يتمكنون العودة عن طريق اي حاجز اخر.

تعليمات يعالون الجديدة تبدو معارضة لسياسات الجيش, الذي يسمح للفلسطينيين بالركوب بنفس الحافلات مع المستوطنين في 3 السنوات الاخيرة, منذ ان قرر اللواء نيتسان الون, قائد قسم يهوذا والسامرة وقتها والان رئيس الحكم المركزي للجيش, بان يلغي فصل انظمة المواصلات, وان يسمح للفلسطينيين بالركوب بجانب الاسرائيليين.

الجيش قال بان الحافلات المشتركة لا تشكل تهديد امني, لأن جميع الفلسطينيين يمرون بفحوصات امنية.

بينما العديد قالوا بان الحافلات المنفصلة هي عبارة عن ممارسات فصل عنصري (ابارتهايد), المستوطنون اصروا على انهم لا يشعرون بالأمان وعلى ان النساء اليهوديات يتعرضن للمضايقات الجنسية بشكل دائم من قبل الركاب الفلسطينيين.

بيني كاتسوفر, رئيس هيئة مستوطنين السامرة, قال ايضا بان السماح للفلسطينيين بركوب الحافلات مع المستوطنين هو عمل سياسي لإلحاق الاذى بالمستوطنين بالضفة الغربية.