تعرضت مدرعةإسرائيلية لإطلاق النار بينما كانت تعمل بالقرب من السياج الحدودي في غزة في وقت مبكر من بعد ظهر يوم الخميس، وفقًا لما ذكره الجيش الإسرائيلي.

ولم تكن هناك إصابات في الحادث، الذي وقع حوالي الساعة الواحدة بعد الظهر، ولكن العربة تضررت.

وقال الجيش أن مصدر النيران جاء من قناص فلسطيني ووجهت هذه النيران ضد “أفراد الأمن الذين يعملون بالقرب من السياج الحدودي جنوبي قطاع غزة.”

وكانت العربة تقوم بدورية، وفقًا للإذاعة الإسرائيلية.

يوم الأربعاء مساء أصيب جندي إسرائيلي إصابة طفيفة بالقرب من الحدود الأسرائيلية-المصرية بعد أن تعرضت العربة العسكرية التي كان يجلس بها لإطلاق النار.

وأطلقت النار على العربة العسكرية من قبل مسلحين مجهولين عبر الحدود التي تفصل بين إسرائيل ومصر، فيما كان الجنود الإسرائيليين يحبطون محاولة تهريب. وأصاب الرصاص الزجاج وحطمه وأصيب الجندي من شظايا الزجاج. ولم يتضح من التقارير الأولية من الذي كان مسؤولًا عن إطلاق النار.

خلال شهر مارس، تصاعد العنف عبر الحدود مع غزة حيث قامت مجموعات متطرفة فلسطينية بإطلاق عشرات الهجمات الصاروخية على بلدات جنوبي إسرائيل. ورد الجيش الإسرائيلي بقصف مدفعي وغارات جوية على عدد من مواقع مخازن الأسلحة، وقام بمهاجمة المسلحين عند إعدادهم إطلاق الصواريخ، قبل أن يتوصل الطرفان إلى اتفاق وقف لإطلاق النار.