أطلق فلسطينيون صاروخ مضاد للدبابات على وحدة تابعة للجيش الإسرائيلي صباح يوم الإثنين بينما كانت تقوم بدورية على طول الحدود مع قطاع غزة، وفقا لما ذكره الجيش. وتعرض الجنود أيضا لإطلاق نيران من أسلحة خفيفة. ولم ترد أنباء عن إصابات، ورد الجنود بإطلاق النار.

وقال الجيش في بيان له أن “دورية للجيش الإسرائيلي تعرضت لهجوم على طول السياج الأمني في جنوب قطاع غزة”، وجاء في البيان أيضا أن “المؤشرات الأولية تبين أنهم هوجموا بواسطة صاروخ أر بي جي مضاد للدبابات وأسلحة نارية. ولم ترد حاليا أنباء عن إصابات”.

وجاء هذا الهجوم وسط تصعيد حاد في العنف في الجنوب في الأيام الأخيرة.

في وقت سابق من يوم الإثنين، أصيب جندي إسرائيلي بجراح طفيفة من شظايا في قدميه وظهره بعد أن قام فلسطينيون في غزة بإطلاق صاروخين على منطقة “إشكول”. وتم نقل الجندي إلى المركز الطبي “سوروكا” في بئر السبع لتلقي العلاج. وتعرضت مركبات كانت قريبة من موقع سقوط الصواريخ لأضرار.

وقُتل 9 نشطاء حماس والجهاد الإسلامي ليلة الأحد، وفقا لمصارد فلطسينية، عندما قامت طائرات إسرائيلية بقصف 14 موقعا في قطاع غزة، بعد يوم من إطلاق شبه متواصل للصواريخ على البلدات الإسرائيلية القريبة من القطاع.

وقال المتحدث بإسم الجيش الإسرائيلي أن الأهداف كانت “مواقعا إرهابية وقاذفات صواريخ مخبأة”، مؤكدا وقوع إصابات دقيقة للأهداف.

وقُتل 7 نشطاء حماس وأصيب 6 آخرون في الغارات الجوية، وفقا لبيان إصدرته الحركة. وقُتل الرجال بعد انهيار نفق عليهم، وفقا لما ذكرته إذاعة الجيش.

في وقت سابق، أفيد عن مقتل ناشطين في الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي عندما قامت طائرات إسرائيلية بقصف مخيم “البريج” للاجئين وسط القطاع، مستهدقة طاقما لإطلاق الصواريخ.

وتم إطلاق 25 صاروخا بإتجاه إسرائيل يوم الأحد، سقطت معظمها في مناطق مفتوحة.

ساهم في هذا التقرير لازار بيرمان.