تم اعتقال رجل مصري يبلغ من العمر 24 سنة بعد أن زعم أنه تواصل مع إسرائيليين ووشم نجمة داوود على ذراعه، هذا ما ذكره صحيفة الأخبار المصرية “اليوم السابع” يوم الأحد.

ووفقا للتقرير، شنودة أشرف صبحي زكري، مقيم في مدينة سوهاج، الذي تواصل مع إسرائيليين على الفيس بوك، اعلن حبة لإسرائيل، إضاف صفحات فيسبوك إسرائيلية لحسابه، وكان حاسما لمصر والمصريين.

يقال أنه حاول الحصول على تأشيرة دخول إلى إسرائيل من السفارة في القاهرة، ولكن قوبل بالرفض. وذكر ان المحققون وجدوا قاموس عربي-عبري في بيته، جنبا إلى بالاضافة الى وصل بقيمة 100 دولار ومسدسان رشاشان، وبطاقة تعريف مهنية لموظف بالسفارة السودانية.

لم يكن واضحا ما هي التهم التي وجهت ضد زكري من قبل السلطات المصرية.

شنودة هو اسم مسيحي قبطي شعبي، ولكن لم يذكر التقرير ما إذا كان زكري مسيحي.

تم نشر شريط فيديو على موقع يوتيوب من قبل الصحيفة التي ادعت انه يظهر زكري في مستشفى أم المصريين العام في القاهرة، حيث يكشف فيه عن الوشم على ذراعه، ويقول للكاميرا، “أنا إسرائيلي، ولست مصرياً. لا أريد أن ابقى مصرياً بسبب ما حدث لشباب [مصر].”