تظاهر عشرات المتظاهرون في حديقة الإستقلال في القدس مساء الإثنين، أمام القنصلية الأمريكية، احتجاجا ضد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال زيارته الى اسرائيل هذا الأسبوع.

ووصل الرئيس البلاد في وقت سابق من يوم الإثنين وتلقى ترحيبا دافئا من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والرئيس رؤفون ريفلين.

وقال المتظاهرون أنهم سعوا للإظهار للرئيس أنه بالرغم من ترحيب المسؤولين الإسرائيليين الدافئ وكلماتهم، العديد في اسرائيل والعالم اليهودي يعارضون رئاسته.

“الكثير من الأشخاص غاضبين من هذه القصة انه هناك قصة حب بين اسرائيل وترامب، وبين اليهود وترامب. نأمل ان نتمكن من تبديد ذلك اليوم عن طريق الإظهار أن هناك معارضة يهودية واسرائيلية قوية”، قال منظم الحدث جيكوب فورتينسكي.

وهتف المتظاهرون ضد ترامب وحملوا لافتات تدير سياسات الرئيس حول العناية الصحية، البيئة، حقوق النساء، بالإضافة الى علاقاته المفترضة مع روسيا. وهناك تحقيقات منفصلة من قبل سلطات قانونية والكونغرس في اعضاء مشبوهين في حملة ترامب عملوا مع روسيا من أجل التأثير على انتخابات عام 2016.

وقال فورتنسكي أنه عندما نظم المظاهرة قبل عدة اسابيع، توقع بالأساس مشاركة الأصدقاء والمعارف، ولكنه ادعى ان الحدث انتشر بين الإسرائيليين، الأمريكيين، والأوروبيين في اسرائيل، وأن بضعة مئات شاركوا في الحدث.

وقامت مجموعة “الديمقراطيون في الخارج”، الجزء في الحزب من أجل الأمريكيين في الخارج، برعاية الحدث، الذي شمل متحدثين منهم سياسيون محليون في القدس وقادة دينيين.

متظاهرون ضد الرئيس الامريكي دونالد ترامب امام القنصلية الامريكية في القدس، 22 مايو 2017 (Yonatan Sindel/Flash90)

متظاهرون ضد الرئيس الامريكي دونالد ترامب امام القنصلية الامريكية في القدس، 22 مايو 2017 (Yonatan Sindel/Flash90)

وقال فورتنسكي أن المظاهرة لا تعارض موقف ترامب اتجاه اسرائيل أو اليهود، بل ما يعتبره المتظاهرون المشاكل الأكبر، مثل خطاباته المعادية للمهاجرين واللاجئين، محاباة الأقارب وعلاقاته المفترضة مع روسيا.

“هناك أشخاص هنا يعتقدون بأن ترامب يمكن أن يكون جيدا لإسرائيل، وهناك أشخاص يعتقدوا أن ترامب سيئا لإسرائيل. ما يجمعنا ليس آرائنا بالنسبة لمواقف ترامب حول اسرائيل، بل مواقف ترامب العامة”، قال فورتنسكي، المنحدر من نيويورك. “الكراهية التي اثارها في امريكا، عدم الكفاءة، الفساد المحتمل”.

وقام بعض المارين، من الإسرائيليين والأجانب، بمضايقة المتظاهرين مع شعارات مناصرة لترامب، بينم وقف الآخرون وشاهدوهم. وفصلت قوات حرس الحدود وحاجز بين المجموعتين.

وانتقد شمعون ادلسون، طالب يهودي يسكن في القدس، المظاهرة وأشار إلى الدعم الذي شاهده لترامب في المجتمع اليهودي المتشدد وزيارة الرئيس الى الحائط الغربي يوم الإثنين.

“أول رئيس يذهب الى (الحائط الغربي) أثناء ولايته، هذا أثار شعور ملهم لدي”، قال ادلسون. “لا أعلم ما يقوم ترامب بجعله عظيم من جديد أم لا، ولكن الأكيد هو أنه جيدا لليهود”.