تظاهر عشرات الاف المعارضين لزواج المثليين السبت في روما في تجمع اقل مما كان متوقعا للاحتجاج على مشروع قانون يدرسه البرلمان.

وقدر الصحافيون في المكان عدد المشاركين ببعض عشرات الالاف بعد ان كان المنظمون ياملون بحضور مليون شخص. ولم تتوفر على الفور اي ارقام من مصدر رسمي.

وكان منظم التظاهرة ماسيمو غاندولفيني قال الجمعة “لا بد من مشاركة اكبر عدد ممكن، تذكروا انه السلاح الوحيد المتوفر لدينا”.

وكان مؤيدو مشروع القانون الذي بدا مجلس الشيوخ الايطالي بدرسه منذ الخميس تظاهروا السبت الماضي في مختلف انحاء البلاد للمطالبة بحماية الازواج من المثليين واطفالهم.

وايطاليا هي اخر دولة في اوروبا الغربية لا تعطي وضعا قانونيا للازواج المثليين.

وتظهر استطلاعات الراي التي لا تزال متفاوتة الى حد كبير ان الراي العام منقسم حول المسالة الا انه يعارض بشدة تبني زوجين من الجنس نفسه لاطفال.

وعبرت الكنيسة الكاثوليكية التي تحظى بتاثير كبير في ايطاليا عن موقفها مرارا مذكرة بالدور المركزي للاسرة التي تقوم على زواج بين رجل وامراة لكن لم تدع بشكل مباشر الى التظاهر السبت.

ومن المتوقع ان يصوت البرلمان بشكل نهائي على مشروع القانون في اواسط شباط/فبراير.