تظاهر نحو الفي شخص معظمهم من المحجبات في ساراييفو الاحد احتجاجا على قرار صدر اخيرا بمنع الحجاب في المؤسسات القضائية في البوسنة حيث الاكثرية مسلمة.

وخاطبت سميرة زونيتش فيلاغيتش احد منظمي التظاهرة الحشد قائلة “تجمعنا للاحتجاج على الاراء المسبقة والتمييز والتهميش”.

واضافت ان “حظر الحجاب في المؤسسات القضائية تعد خطير على شرف المسلمات وشخصيتهن وهويتهن، وانتهاك (…) يسعى الى حرمانهن الحق في العمل”.

ونظمت التظاهرة ردا على قرار اتخذه المجلس القضائي الاعلى الذي يراقب عمل القضاء، ينص على “حظر المظاهر الدينية” في المؤسسات القضائية.

وسرعان ما اثار القرار الذي يعني القضاة والموظفين ولا يذكر الحجاب بالتحديد، تنديد القادة الدينيين والسياسيين لمسلمي البوسنة والعديد من الجمعيات الاسلامية.

وسار المتظاهرون في وسط المدينة رافعين لافتات كتب عليها “الحجاب خياري اليومي” و”الحجاب حقي” و”الحجاب حياتي”.

وصرحت انيسة هاموفاتش ربة المنزل المحجبة البالغة 33 عاما “جئنا لنقول اننا لسنا ضحايا هذا الحجاب. جئنا لندافع عن حقوقنا. انه تاج راسنا وحريتنا وشرفنا”.

ويشكل المسلمون، المعتدلون بشكل عام في البوسنة، نحو 40% من عدد سكانها البالغ 3,8 ملايين نسمة، يضاف اليهم مسيحيون ارثوذكس وكاثوليك. وكان الحجاب محظورا في الفترة السوفياتية حين كانت البوسنة جزءا من يوغوسلافيا السابقة (1945-1992).