شاركت مئات النساء من الناشطات في الدفاع عن حقوق المرأة في تركيا في تظاهرة السبت في اسطنبول احتجاجا على مقتل شابة بعد مقاومتها محاولة لاغتصابها، بحسب الاعلام المحلي.

وتجمعت مئات النساء في ساحة تقسيم في اسطنبول وهتفن بشعارات من بينها “انت لست لوحدك مطلقا”.

كما طالبت المتظاهرات باستقالة وزيرة الاسرة والشؤون الاجتماعية ايسينور اسلام.

وعثرت الشرطة الجمعة على جثة محترقة للشابة اوزغيكان اصلان (20 عاما) في مجرى احد الانهار.

وفقدت المرأة منذ الاربعاء بعد ان قيل انها استقلت حافلة صغيرة للعودة الى منزلها، بحسب صحيفة حرييت.

وجرى اعتقال ثلاثة مشتبه بهم من بينهم سائق الحافلة وتردد انه اعترف بطعن الشابة اصلان.

ولم يتضح على الفور السبب وراء الجريمة الا ان وكالة دوغان الخاصة للانباء قالت ان سائق الحافلة حاول اغتصاب اصلان بعد ان اصبحت لوحدها في الحافلة.

وبعد ان قاومته برش رذاذ الفلفل عليه، قام بطعنها حتى الموت، بحسب الوكالة. وبعد ذلك استعان السائق بشخصين اخرين هما والده وصديقه لاخفاء الجثة.

وكتب كمال كيليجداراوغلو زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض في تغريدة على تويتر “نقول لا لعقلية الاغتصاب والعنف ضد المرأة”.

ويبدو ان هذه الجريمة شكلت سببا اضافيا لتظاهر النشطاء الذين يسعون الى انهاء العنف ضد المرأة في البلد الذي تقتل فيه مئات النساء سنويا بايدي ازواجهن.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر اثار الرئيس رجب طيب اردوغان الجدل عندما اعلن ان النساء لسن مساويات للرجال.

كما اثار غضب جماعات الدفاع عن حقوق المراة عندما قال ان على كل امرأة في تركيا ان تنجب ثلاثة اطفال، وكذلك باقتراحه الحد من حقوق الاجهاض.