من المقرر إجراء “تظاهرة سلمية” ضد الرئيس المنتخب ترامب بعد ظهر الجمعة أمام السفارة الأمريكية في تل أبيب، كما قالت منظمة الإحتجاج إيلانا فاس لتايمز أوف إسرائيل.

وقال فاس أمريكية الأصل: “إنها تظاهرة لجميع الجنسيات، الذين يخرجون لدعم أمريكا في هذا الوقت العصيب والخروج بتصريح بأن الرجل الذي فاز بحاجة إلى أن يكون مختلفا عن الرجل الذي خاص الإنتخابات”.

وستنطلق التظاهرة في الساعة الواحدة بعد الظهر الجمعة، وهو يوم عمل قصير لمعظم المصالح التجارية الإسرائيلية.

فاس، التي صوتت لكلينتون، حصلت على تصريح خاص من الشرطة لتنظيم التظاهرة على كورنيش الشاطئ خارج السفارة

وقالت فاس: “لا يمكن لرئاسته الإعتماد على نفس القيم ونفس الخطاب الذي إستخدمه في حملته الإنتخابية. خلاف ذلك، لا يمكن لنا كأمريكيين قبوله رئيسا لنا”.

وأضافت فاس أنها تتوقع مشاركة عشرات الأشخاص – “ربما 50” – في التظاهرة.

منذ إنتخابه الأربعاء، كانت هناك إحتجاجات واسعة ضده في مدن مختلفة في الولايات المتحدة، حيث هتف المتظاهرون “هذا ليس رئيسنا” ونددوا بمواقف ترامب حول المهاجرين والمسلمين وعدد من الإدعاءات ضده بإعتداءات جنسية.