كجزء من علاج جديد رائد، استخدم مستشفى رامبام الطبي في حيفا مادة طوّرت في إسرائيل، تدخل في برنامج الفضاء التابع لوكالة “ناسا” الأمريكية، في جراحة العظام، وفقا لما أعلنه المستشفى يوم الأحد.

وفقا للمطور، المادة البوليمرية المتقدمة “لديها مقاومة عالية للحرارة، لا تبلى، قوة عالية وخفيفة الوزن، وكل ذلك يجعلها مثالية لإستبدال المفاصل البالية”، مما يحد من احتمال مزيد من العمليات كما كان في السابق عند استخدام مواد يمكن أن تصبح غير صالحة مع مرور الوقت.

هذه المادة، المعروفة بإسم MP1، تم تطويرها في الأصل على يد أليزا بوخمان لشركة ناشئة بإسم M.M.A للتكنولوجيا في نهاريا، بالتعاون مع روب براينت من ولاية فرجينيا. كان الغرض منها أن تستخدم كبديل للفولاذ في مجال الفضاء، ولكن العالم الطبي أيضا أدرك بسرعة فوائدها المحتملة.

المادة الجديدة المستخدمة في عملية مستشفى رامبام لزرع الحوض في حيفا في 10 ديسمبر 2017. (Piotr Felter)

وقد أجريت العملية الأولى على البشر بإستخدام المواد الجديدة قبل 12 عاما في نيوزيلندا كجزء من تجربة سريرية. قبل ثلاثة أشهر، دانيال ليفين، مدير الخدمة المشتركة في رامبام والمتخصص في جراحة استبدال الحوض، استخدم MP1 في استبدال الحوض لمرأة في الستينيات من عمرها. في الآونة الأخيرة تم استخدامها أيضا كجزء من جراحة استبدال الركبة على امرأة تبلغ من العمر 48 عاما من يوكنام عيليت.

وقال ليفين: “إن الهدف هو اعطاء أفضل علاج للمرضى. هناك تطور لا يزال في المرحلة التجريبية، ولكن يظهر أن لديه خصائص يمكن أن تعطي نتائج أفضل من المواد المتواجدة مسبقا”.

وأوضح أن المواد الأخرى المستخدمة حاليا تبلى بسرعة، وتتطلب عمليات جراحية متعددة.

“واحدة من المشاكل مع عمليات الزراعة الحالية هي الإهتراء. مع مرور الوقت سيتعين على المرضى الخضوع لعملية جراحية متكررة واستبدال الزرع بسبب تفككها وانحلالها”، قال. “إن المتوقع من المواد الجديدة هو المتانة على المدى الطويل وإمكانية العيش حياة أفضل للمرضى”.

وقد فخرت شركة بخمان بنجاح اكتشافها. وقالت: “أول متلقي يعيش مع المفصل لمدة 12 عاما دون ألم، ومما يشجعنا بالتأكيد لرؤية نتائج العمليات الجراحية الإضافية”.

ونظرا لنجاح هذه المواد الجديدة، تلقت شركة بخمان منحة بحثية قدرها 1.8 مليون دولار لمواصلة تطويرها.