اندلعت النيران في أحراش في عدد من المواقع شمال إسرائيل بعد ظهر يوم الثلاثاء، بما في ذلك حريق هائل اندلع بالقرب من بلدة زخرون يعقوب، تسبب باحتراق منزل واحد على الأقل وأجبر الشرطة على إخلاء عدد من الأحياء.

وتلقى خمسة أشخاص، من ضمنهم أطفال في سن السابعة والعامين و10 أيام، العلاج جراء إستنشاق الدخان في الوقت الذي التهمت فيه النيران الأحراش في المنطقة المحيطة في المدينة والتي وصلت إلى عدد من الاحياء شمال شرق المدينة، بحسب تقارير.

وذكرت القناة 2 أن الأضرار لحقت بعدد من المنازل جراء النيران.

وتعمل 8 طائرات و40 مركبة إطفاء على إخماد النيران، بحسب ما ذكره موقع “واينت” الإخباري.

وطُلب من سكان حي غيفعات عيدن والمناطق المحيطة إخلاء منازلهم وإغلاق خطوط الغاز.

وتعتقد السلطات أن النار اندلعت بسبب إهمال متنزهين في المنطقة، بحسب ما ذكرته الإذاعة الإسرائيلية.

الحريق الهائل هو الأخير في يوم شهد عدة حرائق تسببت بها الرياح القوية وأحوال الطقس الجافة، والتي بدأت في حريق دفع السلطات إلى إخلاء قرية واحة السلام التعاونية القريبة من القدس.

وسُمح لسكان القرية المختلطة التي تضم عائلات عربية ويهودية العودة إلى منازلهم في وقت لاحق صباح الثلاثاء بعد أن نجحت طواقم الإطفاء في السيطرة على النيران قبول وصولها إلى القرية.

وتحارب طواقم الإطفاء أيضا النيران المشتعلة بالقرب من مدرسة في مدينة عتليت، جنوبي حيفا، ما دفع بالسلطات إلى إخلاء حوالي 200 طالب من المدرسة، وفقا لما ذكرته صحيفة “يسرائيل هيوم”.

ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات في عتليت.

وتحدثت أنباء عن إندلاع حرائق الثلاثاء بالقرب من نيشر، في ضواحي حيفا، والخضيرة، التي تقع جنوب المدينة الساحلية.

وقال مسؤولون أن الظروف الجافة الغير معتادة والرياح العاتية جعلت المنطقة معرضة لحرائق المناطق الوعرية والأحراش.

في عام 2010، أسفر حريق هائل اندلع في أحراش الكرمل إل مقتل 44 شخصا، في الحريق الأكثر فتكا في تاريخ إسرائيل.