تم تصوير شرطي حرس حدود وهو يقوم بدفع رجل فلسطيني من كرسيه المتحرك الأحد، بينما كانت القوات الإسرائيلية تحاول إبعاد حشد عن موقع محاولة هجوم طعن نفذتها فتاى فلسطينية.

وقام أحد المارة بتصوير الحادثة، والتي تم نشرها في وقت لاحق على صفحة الفيسبوك التابعة لوكالة “شهاب” للأنباء.

في شريط الفيديو، يظهر الشرطي وهو يقوم بدفع رجل فلسطيني عن كرسيه المتحرك، ما أدى إلى إرتطام رأس الأخير بالرصيف. مجموعة من الأشخاص سارعت إلى مساعدة الرجل، لكن شرطة حرس الحدود سمحت لثلاثة بالإقتراب وأمرت البقية بالإبتعاد.

ويظهر أحد عناصر الشرطة وهو يقوم بركل أحد المارة ويوجه سلاحه بإتجاههم. شرطي آخر قام بإلقاء قنبلة صوتية بإتجاه الحشد وصرخ باتجاههم في محاولة لتفريقهم.

في رد على شريط الفيديو، فتحت وحدة التحقيق مع عناصر الشرطة تحقيقا في الحادثة، بحسب متحدث بإسم الشرطة.

ويبدو أن مجموعة الفلسطينيين حاولت الإقتراب من موقع محاولة الهجوم في المدينة، والذي قامت خلاله فتاة بسحب سكين عند حاجز بالقرب من الحرم الإبراهيمي وحاولت طعن عنصر من شرطة حرس الحدود.

الشرطي قام بدفع الفتاة وإطلاق النار عليها، ما أدى إلى إصابتها بجراح خطيرة.

وتقول الشرطة إن سكان الخليل الفلسطينيين بدأوا بإحتجاجات عنيفة بعد وقت قصير من محاولة الهجوم وتم دفعهم إلى الوراء بإستخدام وسائل لتفرقة المتظاهرين.