أثار توثيق لعملية اعتقال عنيفة لمتظاهر فلسطيني من قبل جندي إسرائيلي، الذي قام بالضغط بربكته على عنق الرجل خلال مظاهرة في الضفة الغربية الثلاثاء مقارنات بحادثة مقتل جورج فلويد في الولايات المتحدة.

وقال خيري حنون (65 عاما) لوكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا” إنه شارك في تظاهرة ضد محاولات مستوطنين إسرائيليين مصادرة أراض بالقرب من قرية شوفة قرب طولكرم عندما قام أحد الجنود بالإمساك به وضغط بركبته على عنقه. ونفى الجيش الإسرائيلي ارتكاب أي تجاوزات، لكنه قال إنه ستجري مراجعة الحادث في الأيام القريبة.

في مقطع فيديو من مكان الحادث، بالإمكان رؤية حنون وهو يقف أمام الجنود قبل أن  يقوم أحد الجنود فجأة بالإمساك به ويحاول تثبيته على الأرض.

يدور صراع لبضع لحظات بين الجندي وحنون، الذي كان يحمل العلم الفلسطيني، في حين يقوم الجنود الآخرون بتوجيه بنادقهم على الصحافيين الذين احتشدوا في المكان ويأمرونهم بالتراجع.

في النهاية ينجح الجندي بتثبيت حنون ويظهر وهو يضع ركبته على عنق حنون لمدة دقيقة كاملة خلال قيامه بتقييد يدي الرجل.

الاحتلال يعتدي بوحشية على فلسطيني خلال وقفة احتجاج ضد الاستيطان في طولكرم

الاحتلال يعتدي بوحشية على الناشط خيري حنون خلال وقفة احتجاجية في طولكرم

פורסם על ידי ‏وكالة وفا – WAFA News Agency‏ ב- יום שלישי, 1 בספטמבר 2020

وقال حنو لوكالة “وفا”: “ما اقترفه جندي الاحتلال بحقي قمة في الإجرام، صب جام حقده بوحشية عليّ، لم يراع أنني كبير في السن، ضغط بقدمه بكل قسوة على رأسي ورقبتي”.

وأضاف حنون أنه كان يتظاهر بشكل سلمي، لكن الأسير الأمني السابق والأب لخمسة أبناء من قرية عنبتا قال لوكالة “أسوشيتيد برس” إن الاشتباك بدأ عندما قام بدفع جندي صوب بندقيته على المتظاهرين.

وقال حنون لوكالة الأنباء: “ضربني الجنود بقوة وأحدهم ضغط بربكته على عنقي لبضع دقائق. بقيت دون حراك لتجنب المزيد من الضغط على عنقي، لكن أشخاصا قاموا بسحبي”.

وقال حنون إنه أصيب بكدمات لكن لم يعاني من إصابات خطيرة.

من جهته، قال الجيش الإسرائيلي إن حنون، الناشط في اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والمستوطنات، هو شخص “معروف بكونه محرضا مركزيا ويشارك في العديد من انتهاكات النظام العام في يهودا والسامرة”. تجدر الإشارة إلى أن اللجان الشعبية مسؤولة عن تنظيم عدة احتجاجات في جميع أنحاء الضفة الغربية، بما في ذلك مظاهرة أسبوعية في كفر قدوم، والتي تنتهي عادة بصدامات عنيفة بين المتظاهرين والجنود الإسرائيليين.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن “[حنون] قام بدفع قائد القوة عدة مرات في محاولة لخلق استفزاز. تحلى القائد بضبط النفس وأجبِر على اعتقال المشتبه به بعد أن استمر في مهاجمة القوات والإخلال بالنظام… بعد اعتقاله، تم تقديم العلاج الطبي للمشتبه به”.

وأضاف الجيش الإسرائيلي إن لقطات الفيديو “انتقائية ومتحيزة، دون أن تعكس انتهاك النظام والعنف قبل الاعتقال”.

مع ذلك، قال متحدث إن قادة الجنود سيقومون بمراجعة الحادث في الأيام القادمة.

وسرعان ما انتشرت صورة ركبة الجندي على عنق حنون على مواقع التواصل الاجتماعي الفلسطينية، حيث شبه الكثيرون الحادث بحادثة قتل جورج فلويد، وهو رجل أمريكي أسود لقي مصرعه بعد أن قام شرطي في مدينة مينيابوليس الأمريكية بالضغط بربكته على عنقه لتسعة دقائق أثناء اعتقاله.

وأثارت حادثة مقتل فلويد تظاهرات حاشدة ضد العنصرية ضد السود في جميع أنحاء الولايات المتحدة وحول العالم، بما في ذلك إسرائيل.

#Apartheid and racial discrimination are the same everywhere and everytime.

פורסם על ידי ‏‎Quds News Network‎‏ ב- יום שלישי, 1 בספטמבר 2020

كما أجرى حنون المقارنة في المقابلة مع “وفا”.

وقال: “حاولت أن أقاومه [الجندي] ولكن بلحظة شعرت أن الأرض تدور، وتذكرت على الفور ما حصل مع الأميركي جورج فلويد الذي لقي حتفه بنفس الطريقة من شرطي أميركي حاقد”