أ ف ب- اعلن الجيش الاسرائيلي فجر الاحد مقتل الجندي الذي اعتبر مفقودا منذ الجمعة فيما كان يشارك في القتال في قطاع غزة، وذلك على وقع تصميم كل من الدولة العبرية وحركة حماس على مواصلة الحرب في القطاع.

واورد بيان عسكري ان “لجنة خاصة يترأسها كبير حاخامي الجيش اعلنت وفاة الضابط في سلاح المشاة هدار غولدن الذي قتل خلال المعارك الجمعة في قطاع غزة”.

وردا على سؤال لفرانس برس، رفضت متحدثة عسكرية تأكيد او نفي العثور على جثة الجندي او جزء منها.

ورجح الجيش الاسرائيلي الجمعة ان يكون الجندي قد خطف. لكن كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس اكدت السبت ان لا معلومات لديها عن مصير الجندي من دون ان تستبعد ان يكون لقي حتفه مع المجموعة الفلسطينية المقاتلة في منطقة رفح بجنوب القطاع.

ومساء السبت، اعتبرت وسائل الاعلام الاسرائيلية ان توجه وزير الدفاع موشيه يعالون وكبير حاخامي الجيش رافي بيريتس الى منزل عائلة الجندي بمثابة مؤشر الى اعلان وشيك يتصل بمصيره.

وباعلان مقتل هدار غولدن، يكون الجيش الاسرائيلي قد خسر 64 من جنوده منذ بدئه الهجوم على قطاع غزة في الثامن من تموز/يوليو، في حصيلة هي الاكبر منذ حربه مع حزب الله اللبناني في صيف 2006.

في هذا الوقت، تواصلت الغارات الاسرائيلية على مناطق القطاع وخصوصا جنوبه وشماله واسفرت فجر الاحد عن مقتل ثمانية فلسطينيين بينهم امرأة وطفلاها التوأمان (عامان).

وبذلك، يرتفع عدد الضحايا منذ بدء الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة في الثامن من تموز/يوليو الماضي الى 1720 قتيلا على الاقل واكثر من 9000 جريح بحسب وزارة الصحة في غزة.

وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو تعهد مساء السبت مواصلة الهجوم على غزة وقال “لقد وعدنا منذ البداية باعادة الهدوء الى مواطني اسرائيل. سنواصل العمل الى ان نحقق هذا الهدف طالما تطلب الامر ذلك وبكل ما يلزم من قوة”.

وسرعان ما جاء الرد من حماس على لسان المتحدث باسمها فوزي برهوم الذي قال لوكالة فرانس برس “انه خطاب مرتبك ينم عن ازمة حقيقية يواجهها في الحرب على غزة”، مضيفا “اراد ان يصنع نصرا وهميا لحكومته وجيشه ونحن مستمرون في المقاومة حتى نحقق اهدافنا”.

بدورها، قالت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي في بيان ان “تصريحات نتانياهو و(موشيه) يعالون (وزير الدفاع الاسرائيلي) اعتراف صريح بالهزيمة وسنواصل القتال حتى تحقيق مطالب الشعب الفلسطيني”.

وجاء هذا التصعيد في المواقف بعدما اعطت اسرائيل السبت اولى الاشارات لانهاء عملياتها في مناطق معينة من قطاع غزة. وافاد شاهد احد صحافيي فرانس برس انه شاهد الجنود الاسرائيليين ينسحبون من قرى قريبة من بيت لاهيا في الشمال وخان يونس في الجنوب.

وكان الجيش امر السكان باخلاء المنطقتين حتى ينهي عملياته العسكرية فيهما.

ورغم هذا الانسحاب المحدود، اكد نتانياهو مساء السبت ان “العملية متواصلة والجيش سيواصل العمل بكل قواه للنجاح في مهامه واعادة الهدوء والامن لمواطني اسرائيل مع توجيه ضربات قاسية جدا للبنية التحتية للارهاب”.

واضاف “قواتنا المسلحة بصدد القضاء على الانفاق في غزة”.

وبقيت كافة مناطق القطاع الاخرى تحت النيران الاسرائيلية بعد 24 ساعة على تهدئة تم الاتفاق عليها دوليا ولم تصمد سوى بضع ساعات.

ونالت منطقة رفح النصيب الاكبر من الة الحرب الاسرائيلية وخصوصا اثر فقدان ضابط الصف الاسرائيلي هدار غولدن.

ومع هذه التطورات العسكرية تعقدت المساعي لاقرار تهدئة جديدة.

ووصل وفد فلسطيني يضم ممثلين عن حماس والجهاد الاسلامي وفتح الى القاهرة مساء السبت في مسعى للتوصل الى تهدئة.

وكان من المقرر ان يصل الوفد الفلسطيني الى مصر الجمعة وارجىء الامر الى السبت بسبب التطورات الميدانية في رفح خاصة.

ونقلت الصحافة الاسرائيلية معلومات تفيد بان الحكومة الامنية الاسرائيلية المصغرة قررت عدم ارسال وفد الى القاهرة رافضة التحادث ولو بشكل غير مباشر مع حركة حماس.

واكد رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل مساء السبت ان حماس لن توافق على وقف اطلاق النار من دون انسحاب القوات الاسرائيلية من غزة التي ترتكب “عدوانا عبر تدمير الانفاق”.

وشدد على انه في حال كهذه فان حماس تملك حق “الدفاع عن النفس” وقد ابلغ ذلك الى وزير الخارجية الاميركي جون كيري.

من جانبه، اعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي السبت ان المبادرة التي عرضتها مصر هي “فرصة حقيقية” لوقف اطلاق النار. وقال في مؤتمر صحافي مع رئيس وزراء ايطاليا ماتيو رينزي “المبادرة المصرية هي الفرصة الحقيقية لايجاد حل حقيقي للازمة في غزة وايقاف نزيف الدم”.

واضاف ان “الوقت حاسم، لابد من استثماره وبسرعة لايقاف اطلاق النيران وايقاف نزيف الدم الفلسطيني”، مؤكدا ضرورة ان “ننتهز الظرف الصعب ونقول ان لدينا فرصة حقيقية ان ننهي الازمة الحالية ونبني عليها حلا شاملا للقضية الفلسطينية”.