رحبت المعارضة العمالية بتصريحات الرئيس المحافظ لمجلس العموم البريطاني بينما انتقده معسكره الثلاثاء لانه “عارض بحزم” القاء الرئيس الاميركي دونالد ترامب خطابا امام النواب خلال زيارته المقررة هذه السنة الى المملكة المتحدة.

وقال جون بيركاو وهو احد ثلاث شخصيات يفترض ان توافق على قدوم الرئيس الاميركي الى البرلمان “كنت اصلا معارضا بشدة لالقاء الرئيس ترامب خطابا في ويستمينستر (مقر البرلمان) قبل اصدار المرسوم ضد الهجرة”.

واضاف رئيس مجلس العموم “بت اكثر حزما في معارضتي لذلك بعد المنع الذي فرض على المهاجرين”، موضحا ان مثل هذا الخطابا”ليس حقا مكتسبا بل شرف”.

ورحب عدد كبير من نواب حزب العمال والحزب القومي الاسكتلندي المعارضين لزيارة ترامب، بهذه التصريحات. وفي المجموع وقع 163 نائبا بريطانيا (من اصل 650) مذكرة تهدف الى منع ترامب من القاء خطاب في البرلمان.

لكن بيركاو تعرض للانتقاد لانه لم يلتزم بالتحفظ المتوقع منه او لانه مس بالعلاقة “الخاصة” بين البلدين.

ووصف النائب الجمهوري الاميركي جو ولسون،، مساء الاثنين على شبكة بي بي سي، هذه التصريحات بانها “صفعة للحزب الجمهوري”، معتبرا انها “مخيبة للآمال لانه لم يأت رئيس للولايات المتحدة مؤيد للبريطانيين مثل دونالد ترامب في السنوات الاخيرة”.

ومع انه ينتقد زيارة ترامب الى بريطانيا، رأى النائب البريطاني المحافظ نديم زهاوي في تصريحات لاذاعة البي بي سي ان موقف رئيس مجلس العموم “ليس متعقلا” ويعرضه “لاتهامات بالنفاق” اذ انه استقبل الرئيس الصيني شي جينبينغ في الماضي على الرغم من الانتقادات الموجهة لوضع حقوق الانسان في الصين.

وحذر النائب المحافظ كريسبين بلانت رئيس مجلس العموم من ان عليه تحمل “عواقب” تصريحاته، معتبرا ان رؤساء مجلس العموم “لا يعبرون عن آرائهم” عادة.