أكد نائب الامين العام للجامعة العربية احمد بن حلي الاثنين ان اقتراحا مصريا بتشكيل قوة عربية مشتركة للاسهام في حماية الامن القومي العربي سيكون على جدول اعمال القمة المقبلة نهاية الشهر الجاري.

وقال بن حلي للصحافيين ان “هذا المقترح سيكون في صدارة جدول اعمال القمة العربية” التي تعقد في 28 و29 اذار/مارس الجاري في منتجع شرم الشيخ المصري على البحر الاحمر.

واضاف بن حلي ان الاقتراح المصري “ينطلق من مرجعيات عربية عديدة بدءا من معاهدة الدفاع العربي المشترك وميثاق الجامعة العربية واتفاقية الرياض للتعاون القضائي بالاضافة الى الاتفاقية العربية لمكافحة الارهاب” .

وتابع “هناك قوات مماثلة تم تشكيلها وسبقنا اليها الاتحاد الافريقي والأمم المتحدة”.

واعتبر ان الجامعة العربية “في حاجة الى مثل هذه القوات لتكون جاهزة وحاضرة ولتشكل نوعا من الرمزية بأننا كمجموعة عربية لنا قوة ردع وحفظ سلام تقودها الدول الكبرى في الاقليم وانها قادرة على المساعدة في حالات الكوارث والأزمات ودرء أي خطر يهدد استقرار دول المنطقة خاصة في ظل تصاعد ظاهرة الارهاب التي تهدد كيانات الدول واستقرارها”.

وقال بن حلي أن القمة العربية المقبلة “تكتسب أهمية كبيرة في ظل الأوضاع الراهنة بالغة الصعوبة والتحديات والمشكلات التي تواجه منطقتنا العربية مع انتشار سرطان الارهاب والذي يتطلب توحيد الجهود والمواقف العربية في مواجهته”.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي دعا في مقابلة مع قناة العربية السبت الماضي الى “تشكيل قوة عربية مشتركة” لحماية امن دول المثطقة.

واضاف السيسي انه يعتقد ان السعودية والامارات والكويت “ممكن جدا ان تتحرك” تأييدا لاقتراح تشكيل هذه القوة .

واكد الرئيس المصري ان العاهل الاردني عبد الله الثاني ابلغ القاهرة كذلك تأييده لهذا الاقتراح. ونقل عن ملك الاردن دعوته الى “التحرك لتنفيذه لاننا (الدول العربية) حاليا في اكثر الاوقات احتياجا” لمثل هذه القوة المشتركة.