ضبط عدة جنود من الجيش الإسرائيلي بعد ظهور لقطات تبينهم يهنئون على ما يبدو بعضهم البعض على إطلاق النار على فلسطيني يبلغ من العمر 18 عاما في ساقه، قال الجيش: تم إطلاق النار على شاب فلسطيني أثناء محاولة إلقاءه زجاجة حارقة.

أحد الجنود كما ظهر ايضاً، سخر على الفلسطيني المجروح بينما هرول بعيداً بعد إطلاق النار عليه.

حركة التضامن الدولية تحدثت عن الحادث الذي وقع يوم الثلاثاء، قائلة أن إطلاق النار وقع في 9 آب في الخليل.

يظهر الفيديو القصير خمسة جنود مستلقين على سطح أحد المنازل، ويشاهدون إثنين من الفلسطينيين على سطح مجاور، بينما يرمي أحدهم شيئاً من السقف، وأطلق أحد الجنود النار عليه في ساقه، على ما يبدو بذخيرة حية.

صورة فوتوغرافية مرافقة على موقع الحركة أظهرت نفس الجندي يبتسم بجوار بندقية القناص.

بعد إطلاق النار، يلتقط الفيديو الجنود يهنئون مطلق النار، وأن أحد الجنود يبدو مقلداً لطريقة هرولة المراهق المصاب عند هروبه.

وقال متطوع كندي للحركة، عرف فقط “باسم فيرن”: أنه واجه الجنود بعد أن نزلوا من السطح، ثلاثة منهم وقفوا بسرور لإلتقاط صورة، إحدى وموض علامات النصر.

قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي للتايمز أوف إسرائيل: أن الجنود فتحوا النار لأن الفلسطيني هاجم قوات أخرى بقنابل مولوتوف.

‘في شريط الفيديو المذكور، يظهر فلسطيني يلقي زجاجة حارقة تجاه قوات الجيش الإسرائيلي التي كانت على الأرض’، وقال المتحدث: ‘في أعقاب الحادث، تصرف الجنود كان غير متسق مع قيم الجيش الإسرائيلي، وتم إتخاذ إجراءات تأديبية من قبل قادتهم.،ويتوقع الجيش الإسرائيلي من جنوده الحفاظ على مستوى عال من الكفاءة المهنية دائماً، وأن أي جندي يقوم بسلوك غير لائق سيتحمل عواقب أفعاله وفقا لذلك ‘.

وقال المتحدث أنه تم توبيخ الجنود.